تخطى إلى المحتوى

ماهي المقاصه بالقانون

شارك المقال مع مجتمعك!

المقاصه بالقانون.  يمكنك إلغاء الدين عن طريق سداد المبلغ المستحق لكل من الدينين بمبالغ متساوية ،قبل أن يتم إطفاء الدين. هذا يعني أنك ستسدد كلا المدينتين دفعة واحدة وسيختفي أحدهما تمامًا. هذه تسمى المقاصة والإطفاء على التوالي.

ماهي المقاصه بالقانون

ماهي المقاصه بالقانون

أولًا: تعريف المقاصة

تعرف المقاصة في القانون المدني الأردني على النحو التالي: (سداد دين مطلوب من دائن بدين مطلوب على مدين له).

أما القانون المصري فقد نصت المادة 362 من القانون المدني على ما يلي: (للمدين حق المقاصة بين ما عليه من دين لدائنه وبين ما عليه من هذا الدائن حتى لو كان سبب كل دين. يختلف ،إذا كان كلا الدينين مقابل المال أو الممتلكات وتم أداؤهما في الوقت المحدد ،فعندئذٍ يكونان صالحين. للمطالبة بها).

المقاصة هي وسيلة لانتهاء الديون بحيث يتم سداد الديون بالكامل. يجب إعادة الدينار.

وفي هذا الصدد ،حكمت محكمة استئناف إربد في الحكم رقم 6381 لسنة 2014 على النحو التالي: (إذا تم الجمع بين أوصاف الدائن والمدين في شخص واحد فيما يتعلق بدين واحد ،فإن هذا الدين ينقضي إلى الحد الذي كان عليه متحدون).

وفي هذا الصدد ،قضت محكمة النقض في حكمها رقم 673 لسنة 71 الصادر في جلسة 24 يونيو 2009 بأن (القرار – في قضاء محكمة النقض – ​​هو أن المقاصة كانت قانونية أو قضائية ،لأنها كانت قانونية أو قضائية. كان انقضاء التزام مستحق عليه لدائنه دون تنفيذه فعليًا مقابل ما كان مدينًا به له أمام هذا الدائن وهو) ما يتطلب وجود التزامين متطابقين متطابقين ،حتى لو كان لكل منهما سبب مختلف لالتزامه.

ثانيًا: المقاصة القانونية أو الجبرية:

في المقاصة الإجبارية ،حيث الالتزامات غير متطابقة ،من الضروري تلبية عدة شروط. تنص المادة 345 من القانون المدني الأردني على أنه في المقاصة الإجبارية ،يجب أن يكون الطرفان دائنين ومدينين لبعضهما البعض ،وأن الدينين متطابقان في الجنس والنوع (الجدارة ،والقوة ،والضعف ،وعدم الإضرار). يسمى الحق في منعك من ممارسة شعائر دينك بحقوق الملكية.

ومن ثم فان شروط المقاصة القانونية هي :

1- التقابل بين الدينين:

لا يجوز إجراء المقاصة إذا كان أحد الطرفين دائنًا للآخر بصفته الشخصية ومدينًا بصفته وصيًا على قاصر أو مديرًا لشركة.

وفي هذا الصدد ،قضت محكمة الاستئناف في حكمها رقم 6253/2017 (ب) بعدم جواز المقاصة بين حق الشركة وديون الشريك ،أو بين أحد الشركاء وديون بقيمة الشركة. ودفعت شركة أدينا للأعمال الهندسية مع نوهان عبداللطيف بن عبد العزيز النقبي كشريك لها مبلغ 15 مليون ريال بتحويلها إلى طرف ثالث. هو شخص اعتباري ولديه القدرة على إدارة ممتلكاته أو أصوله.

2-التماثل في المحل بين الدينين:

وهذا يعني أن الدينين المتعارضين يجب أن يكونا من نفس النوع ،فلا يجوز بالتالي إجراء مقاصة بدين مدني بدين طبيعي أو مقاصة أنواع مختلفة من البضائع.

وأكدت المحكمة ذلك ،وحكمت بأنه في المقاصة الإجبارية ،يجب أن يكون كلا الطرفين دائنين لبعضهما البعض ،ولا يمكن أن تختلف ديونهم في الجنس أو الوصف أو الاستحقاق أو القوة أو الضعف.

3-استحقاق الدينين للأداء:

بما أن حدوث المقاصة يؤدي إلى انتهاء صلاحية الدين في حدود الدين الأقل ،فمن الضروري لهذا أن يكون كل من الدينين مستحقين السداد. إذا تمت إضافة أحد هذه الديون أو كليهما إلى مصطلح أو تم تحويله إلى شرط ،فلا يمكن تخيل المقاصة حيث لن يتم سداد أي من هذه الديون.

حكمت محكمة النقض في الحكم رقم 4891 الصادر بجلسة 10/3/2014 على النحو التالي: (ثبت – في محكمة النقض – ​​أن حق البائع في ثمار البيع يقابله استحقاق المشتري لفائدة السعر ،وستتم المقاصة بمبلغ أقل منهم).

وتجدر الإشارة إلى أن المهمة القضائية التي يمنحها القاضي للمدين لا تعني أن المقاصة ستحدث تلقائيًا. وهذا ما يؤكده المشرعون الفرنسيون في المادة 1347 من قانونهم المدني ،على النحو التالي: (إن المهلة الزمنية للتسوية لا تمنع حدوث المقاصة).

4-ألا يضر وقوع المقاصة بحقوق الغير:

لا يجوز إجراء المقاصة إذا كان من شأنها المساس بحق غيره ،كما في حالة الحجز على أحد ديونه من غير الحاجز. لا يجب عدم إجراء المقاصة على الإطلاق ؛ بدلاً من ذلك ،إذا كنت قادرًا على تقديم طلب للدفع وتسوية الديون ،فابدأ. إذا كنت تعلم أن مطالبتك قوية ولكنك غير قادر على إثبات ذلك في المحكمة ،فلا تقم بإجراء مقاصة. سوف تسبب الضرر للآخرين فقط

5ـ- صلاحية الدينين للمطالبة به قضاء:

وبناء على هذا الشرط لا يجوز التقيد بالمقاصة إذا لم يكن هناك دين من الدينين قابلا للمطالبة أمام القضاء. نصت عليه المادة (449) من القانون المدني الأردني. ونص الآتي: (لا تنقضي الدعوى على الظالم بمرور الوقت ،ولا تسمع الدعوى بعد مضي خمس عشرة سنة بغير عذر مشروع ،مع مراعاة الأحكام الخاصة الواردة فيها).

يجب مراعاة نص المادة (351) من القانون المدني الأردني. حيث تصبح المقاصة ممكنة.

6-خلو الدينين من النزاع:

من أجل أن تحدث المقاصة القانونية ،يجب أن يكون كل دين محدود المقدار وخالي من التعارض.

قضت محكمة النقض في حكمها رقم 429 لسنة 42 قضائية على النحو التالي: (كما نصت المقاصة القانونية ،ووفقًا لما نصت عليه المادة 362 من القانون المدني ،يجب أن يكون الدين خاليًا من التعارض ،ويستحق الدفع ،أي ،يقرر المحقق أنه صحيح أن هناك دين ولكن لم يثبت في التزام المدين ،وهذا المبلغ معروف).

من استيفاء شرطين ؛ لأن المقاصة تشمل معنى الوفاء الواجبي ولا تجبر المدين على الوفاء بدين متنازع عليه أو دين مجهول المقدار ،واتضح من الحكم المطعون فيه أن ميراث المطعون فيه ضدهم – و -. البائع – علم الوراثة من أبيلانتس – المشتري – في قيمة الثمن المدفوع – وفقا للعقد أن منتهي – نفى استحقاقه للفوائد التي دفعها ،حيث اعترض على قيمة الإصلاحات التي قام بها والمباني التي شيدها وأموال الدولة التي دفعها. نتيجة لذلك ،يجب استيفاء شرطين: 1) يجب أن تكون هناك مقاصة قانونية. و 2) يجب تفويت المقاصة.

حالات لا يجوز أن تقع فيها المقاصة:

لا تقع المقاصة في الحالات التالية:

  • إذا تم الحصول على أحد الدينين بصورة غير مشروعة من المالك.
  • إذا كان أحد الدينين شيئاً أودع أو معاراً وجب رده.

ثالثًا: المقاصة الاتفاقية:

وبحسب نص المادة 346 من القانون المدني الأردني فهي: (يجب أن تتم المقاصة إذا لم يتم استيفاء أحد شروط المقاصة سواء كان الدينان متساويين أو مختلفين).

في حالة ضياع أحد شروط المقاصة ،يمكننا اللجوء إلى اتفاقية المقاصة التي تحدث بموافقة الطرفين حتى لو كان أحدهما يقع بشكل طبيعي والآخر مدني أو حتى إذا كانا مختلفين في الدين.

رابعًا: المقاصة القضائية:

المقاصة القضائية هي القاعدة التي تنشأ من حكم القاضي ،والتي إذا أطعها أحد الخصوم تبطل مطالبات الخصم الآخر. ورد النص التالي في المادة 347 من القانون المدني الأردني: (تتم المقاصة الحكم القضائي هو حكم صادر عن محكمة عند استيفاء الشروط وبطلب أصلي أو عرضي.

وفي هذا الصدد ،قضت محكمة التمييز الأردنية في حكمها رقم 5340 لسنة 2020 على النحو التالي: (يجوز للمدعى عليه مطابقة أي من ادعاءات المدعي مع قائمة إجابته عن طريق طلب إبراء ذمة قضائية وطلب حكم له دون استثناءات عن الأضرار. من الدعوى الأصلية أو من إجراء وقع فيها).

الحكم في محكمة النقض هو أنه في حالة تقديم ديونين في وقت واحد ،يجب على المحكمة النظر في كل منهما على حدة وعدم إجراء المقاصة بين كلا الدينين. لم تتمكن المحكمة من إجراء المقاصة بين كلا المديين. لذلك ،سيتم تقديم طلب عرضي فيما يتعلق بالديون الأولى.

إذا لم تتحقق الشروط المذكورة أعلاه ،يحق للمحكمة أن تقاص دين على الآخر.

وهذه الدعوى فيها حكم قديم فلا تعتبر أول مقاصة. لكن هذا لا يعني أن آثار المقاصة تتحقق من وقت صدور الحكم. لذلك ،سوف يستغرق الأمر بعض الوقت حتى يتم استيفاء جميع الشروط.

 المقاصه بالقانون

ورد تعريف المقاصة في نص المادة 408 من القانون المدني العراقي رقم 40 لسنة 1951 والتي تنص على (المقاصة هي إسقاط دين يشترطه شخص لآخر مقابل دين مطالب به. من قبل ذلك الشخص من خصمه).

عند انتهاء الالتزام ،يجب على المدين أن يسدد للدائن الأشياء التي تخص الأخير ولم يردها. إذا زاد الدين ،وجب سداد بعض الدين بالإضافة إلى ذلك المستحق. يجب أن يكون المبلغ الإضافي دفعة عادية.

الدائن الذي يستلم حقه من الدين المستحق لا يهتم إلا بهذا الدين دون دائني المدين الآخرين ،فيقتنع بحقه منه أمامهم جميعًا ،وبذلك يقترب من نظامين قانونيين آخرين: الدفاع عن عدم الأداء (دعوى الدفاع عن حقوق الفرد في حالة عدم وفاء الطرف الآخر بالتزاماته). حبس من يرفض الدفع. يمكن للرجل أن ينتظر حتى يحصل على سداد دينه نقدًا أو حقًا.

كما يجوز للدائن أن يحتفظ بما عليه حتى يفي بحقه في الشيء المحجوز. وفي هاتين الحالتين أعطى القانون للدائن ضمانًا يضمن الوفاء بحقه فيمتنع عن أداء واجبه أو حجب ما في يده ،وتخدم المقاصة ذات الغرض ،إذ لا يدفع الدائن حقه. الدين الذي يدين به وفاء. من أجل الحق الذي له ،ولكن يأتي المقاصة. ولتحقيق هذا الغرض ،لا يقصر الدائن نفسه على الامتناع عن تنفيذ التزامه أو حجز الدين الذي عليه ،بل يدفع كامل قيمة ما عليه.

هناك ثلاثة أنواع من المقاصة: المقاصة القانونية. يحدث هذا عندما تكون شروط القيام بذلك بموجب القانون ،على سبيل المثال إذا تم استيفاء شروطه. المقاصة الإجبارية والتي تحدث بالاتفاق. كلا الطرفين أو بإرادة أحدهما ،في حالة فقدان شرط المقاصة القانونية وكان المقصود منها مصلحة الطرفين معًا أو لمصلحة أحدهما فقط.

تنص المادة 409 / الفقرة 2 من القانون المدني العراقي على ما يلي: (من أجل حدوث المقاصة الإجبارية ،يتم الجمع بين ديونين حسب الجنس والوصف والحلول والقوة. وعندما يكون أحد الدين ضعيفًا ،فإنه لا يفي بالديون الأخرى .) وبحسب هذا النص ،فإن شروط دعوى المدينين هي: أن يكون هناك ديونان متعاكسان ،وأن يتطابق الدينان في المكان ،وأن كلا الدينين يصلح للمطالبة به من قبل القضاء ،وأن يكون الدينان متطابقين. خالية من التعارض ،وأخيرًا أن كلا الدينين كانا مستحقين الأداء.

تنص المادة 410 من القانون المدني على أنه يجوز للمدين مقاصة دينه مقابل دين الدائن ،حيث تنص على ما يلي: “إذا كان على الوصي دين لمالك الوديعة وكان الدينان من نفس الجنس ،أو إذا على المغتصب دين مستحق على مالك الممتلكات المغتصبة ،فلا تصبح الثقة أو الممتلكات المغتصبة جزاءً عن هذا الدين ما لم يتفق الطرفان على مقابلتهم.

تبعا لذلك ،المشرعين إذا ابتز الإنسان شيئا من صاحبه قسرا وجب عليه إعادته. وإن لم يفعل فيعفى من إعادته حتى إذا توافرت الشروط السابقة. والمثال الأول: إذا أخذ قسراً شيئاً مملوكاً لغيره ،وامتنع عن إعادته ،وجب عليه إعادته حتى لو توفرت الشروط السابقة.

وعليه أن يلتزم بالمقاصة بين ما له وما يخص غيره ووجوبه عندما أعطي شيئًا لشخص ما ،عليهم إعادته أو تعويضني عنه. يجب على من رهن الشيء المودع أن يعيده. يحق للمودع أمامه أن يطالب المرتهن بإعادة المرتهن أو بدفع تعويض عنه.

اقرا ايضا: ما هي موانع المسؤولية الجنائية

كم مدة التوقيف على ذمة التحقيق بالسعودية

بيع المنزل موروث دون موافقة فرد واحد من الورثة

ما هي شروط العلامة التجارية في السعودية

اجراءات شكوى عدم الترقية في السعودية مع خطاب جاهز

بنود عفو رمضان ١٤٤٢ وشروط العفو الملكي الجديدة

المصادر والمراجع (المعاد صياغتها)

المصدر1

المصدر2

تقييم الموضوع post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

افتح المحادثة
1
بحاجة لمساعدة
السلام عليكم
مكتب المحامي ناجي العصيمي يحييكم
للحصول على استشارة قانونية او لتوكيل المحامي اضغط على "فتح المحادثة" مع العلم ان الاستشارة القانونية برسوم .
اتصال