حكم الدهس الغير متعمد

هناك عقوبة في المملكة العربية السعودية لدهس شخص آخر بدون قصد بسيارته. أثار إعلان حديث من قبل وكالات إنفاذ القانون هناك اهتمام الجمهور بهذه المسألة. وسنتعرف على حكم الدهس الغير متعمد . وقد أثار هذا الاهتمام القواعد واللوائح التي تم الإفراج عنها ، وعلى الأخص تفاصيل كيف يمكن للمرء أن يتجنب العقوبة على مثل هذه الجريمة. غير مقصود في المملكة العربية السعودية.

حكم الدهس الغير متعمد
حكم الدهس الغير متعمد

حكم الدهس الغير متعمد

يُعرَّف الدهس غير المتعمد بأنه حدث غير مقصود يؤدي إلى وفاة شخص آخر. قد يتسبب شخص في وفاة شخص آخر بسبب الإهمال أو التهور أو عدم الانتباه أو عدم الامتثال لأنظمة الطريق.

شاهد ايضا:أهمية وجود محامي تجاري في حياة الشركات

التنظيم القانوني للتجارة الإلكترونية

متى ياخذ الأب حضانة البنت في السعودية

عقوبة الدهس غير العمد في السعودية

ذكرنا من قبل تعريف الدهس المتعمد ، والذي بموجبه تكون عقوبة الزهق غير المتعمد في المملكة العربية السعودية. وتكون العقوبة شديدة إذا تعاطى الجاني المخدرات أو أخطأ خطأ جسيما جسيما نتج عنه ثلاث وفيات فأكثر. في حين أن جريمة دهس غير مقصودة في المملكة العربية السعودية يعاقب عليها بالإعدام ، إلا أنه من الممكن أيضًا أن يكون عادة ما يكون هناك خطأ في حوادث المرور التي لا تقع فيها إصابات. وذلك لأن التحقيقات غالبًا ما يتم إجراؤها لإثبات أن المتهم في الحادث امتثل لتعليمات المرور وأن الخطأ كان من جانب الضحية وليس من جانب المتهم.

عقوبة الدهس في المملكة العربية السعودية هي الحكم بالبراءة إذا كانت الضحية تعبر مكانًا غير مخصص للمشاة أو القيادة بسرعة عالية ، أو إذا كان المتهم غير قادر على تجنب الإساءة للضحية. إذا ثبت أن المتهم تعمد دهس شخص ما عوقب حسب أفعاله. إذا كانوا بطريق الخطأ عليه.

شاهد أيضاًالتعويضات الممنوحة في حالة الفصل التعسفي السعودية

عقوبة الدهس العمد في السعودية

على الرغم من أن الدهس غير المتعمد يعد جريمة ، إلا أنه لا يعاقب عليه دائمًا بعقوبات شديدة. إذا تمت إدانتك بارتكاب دهس غير مقصود ، فإن العقوبة تعتمد على ما إذا كان السائق ينوي إيذاء أي شخص. في الحالات التي يكون فيها هذا صحيحًا ، يمكن أن تكون العقوبة أشد من غيرها. على سبيل المثال ، إذا تمت إدانتك بالقيادة تحت تأثير الكحول يعتبر حيازة المسكرات أو شرائها أو تعاطيها جريمة جسيمة. تحدد العقوبة والغرامة على النحو التالي:

  1. يعاقب بالحبس سنتين وبغرامة مقدارها مائة ألف ريال كل من تسبب في حادث نتج عنه إصابة شخص واستغرقت فترة الشفاء منه أكثر من خمسة عشر يوماً.
  2. – من ارتكب حادثاً مرورياً أو تعدياً نتج عنه إصابات تزيد مدة شفائها عن خمسة عشر يوماً. عقوبة السجن سنتين أو غرامة مائة ألف ريال سعودي ، أو بإحدى هاتين العقوبتين ، بحسب قرار القاضي.

كفارة وديّة القتل الخطأ

في حوادث المرور ، هناك أربعة أنواع من القتل الخطأ الناجم عن حادث مروري. وهذا ما يسمى في علم الحوادث وانقسامه حادث ودهس: 1- من ألقى بنفسه أمام السيارة بنية الانتحار ولا يستطيع سائق السيارة مساعدته. أي أنه يضع نفسه في المقدمة إن سائق السيارة هو المخطئ في التسبب في حادث مروري. الخطأ الذي ارتكبه السائق هو ما أدى إلى وفاته. قد يكون سائق السيارة ، وليس الضحية ، مسؤولاً عن التسبب في هذا الحادث.

وأوضح المجلس الأعلى للقضاء المصري: في الصورة الأولى ، عندما ينتحر الضحية عمدًا ويضع نفسه في طريق السيارة ، ثم يموت. هذه الحالات لا توصف بالقتل العمد. لكن ليس من المناسب لسائق السيارة أن يطالب بتعويض من تركة المنتحر. نتيجة ل تسبب له نتيجة هذا العمل الطائش وغير المسؤول ، مع تكاليف إصلاح الأضرار التي لحقت بسيارته أو الممتلكات العامة والخاصة.

أما عن عدم التسبب في وفاة شخص آخر ، فمن الضروري فحص هذه الفئة كحالات فردية لتحديد ما إذا كان فعل السائق إهمالًا أو تجاوزًا. خطأ ، وليس من الصحيح استخدام قاعدة عامة واحدة.

في الفئتين الثالثة والرابعة نرى أن خطأ السائق كان سبب قتله. في الفئة الأولى نرى أنها حالة قتل غير متعمد عندما يرتكب شخص ما ولكنه لم يقصد القتل. في الحالة الثانية ، حالة يكون فيها الضحية والقاتل مخطئين في أفعالهما.

ما هي دية القتل؟

الشريعة والدية هي العقد ،لأصل في وجوبها قوله تعالى: «وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلَّا أَنْ يَصَّدَّقُوا فَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِنَ اللهِ وَكَانَ اللهُ عَلِيمًا حَكِيمًا»

من يتحمل الدية عن القاتل؟

وأمَّا مَن يتحمَّل الدية عن القاتل القتل الخطأ فهم العاقلة؛ لما ثبت من الأخبار عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قضى بدية القتل الخطأ على العاقلة، وأجمع أهل العلم على القول به، فإن القاتل لو أُخِذ بالدية لأوشك أن تأتي على جميع ماله؛ لأن تتابع الخطأ لا يُؤمَن، ولو تُرِك بغير تغريم لأُهدِر دم المقتول.

وعاقلة الرجل عصبته من النسب، فيُبدأ بفخذه الأدنى، فإن عجزوا ضُمَّ إليهم الأقرب فالأقرب المكلف الذكر الحر من عصبة النسب، ثم من بيت المال، والحكم في الدية أن تقسَّط على العاقلة على ثلاث سنين على ما قضاه عمر وعلي رضي الله عنهما، وإنما كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يعطيها دفعة واحدة لأغراض: منها أنه كان يعطيها صلحًا وتسديدًا، ومنها أنه كان يعجلها تأليفًا، فلما تمهَّد الإسلام قَدَّرَتها الصحابة على هذا النظام؛ قاله ابن العربي.

وقال ابن عبد البر: أجمع العلماء قديمًا وحديثًا على أن الدية على العاقلة لا تكون إلا في ثلاث سنين ولا تكون في أقل منها، وأجمعوا على أنها على البالغين من الرجال، وأجمع أهل السِّيَر والعلم أن الدية كانت في الجاهلية تحملها العاقلة، فأقرَّها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الإسلام، وكانوا يتعاقلون بالنصرة، ثم جاء الإسلام فجرى الأمر على ذلك حتى جعل عمر الديوان، واتفق الفقهاء على رواية ذلك والقول به، وأجمعوا أنه لم يكن في زمن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ولا زمن أبي بكر ديوان، وأن عمر جعل الديوان وجمع بين الناس، وجعل أهل كل ناحية يدًا، وجعل عليهم قتال من يليهم من العدو. اهـ من “الجامع لأحكام القرآن” للقرطبي.

ولما كان هذا النظام غير متهيئ على كل الأحوال في عصرنا هذا، فإنا نرى الأخذ بقيمةِ أقل صنف من أصناف الدية، ولأن الأصل براءة الذمة مما زاد على ذلك، وذلك متحقِّقٌ في الفضة، فتكون الدية اثني عشر ألف درهم، والدرهم عند الجمهور جرامان وتسعمائة وخمسة وسبعون من الألف من الجرام تقريبًا، فيكون جملة ما هنالك خمسة وثلاثين كيلوجرامًا وسبعمائة جرام من الفضة، تقوَّم هذه الكمية بسعر السوق طبقًا ليوم ثبوت الحق رضاءً أو قضاءً، ثم تقسَّط على ما لا يقل عن ثلاث سنين، وتتحملها العاقلة عن القاتل، فإن لم يمكن فالقاتل، فإن لم يستطع جاز أخذ الدية من غيرهم ولو من الزكاة.

والتصالح في أمر الدية بالعفو أو بقبول قيمة أقل أمر مشروع بنص القرآن الكريم؛ حيث يقول تعالى: «وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلَّا أَنْ يَصَّدَّقُوا﴾ [النساء: 92]، ويقول: ﴿فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ» [البقرة: 178]، وقد فوَّضَ الشارع الحكيم لأهل القتيل التنازل عن الدية أو عن بعضها تخفيفًا عن القاتل إن لم يتيسَّرْ دفعها أصلًا أو دفعها كلها، وقبول الدية جائز شرعًا؛ لأنها حق لأهل القتيل، فلهم قبولها أو التنازل عنها أو التصالح على جزء منها.

كفارة القتل الخطأ في حوادث السيارات
وأما التكفير عن الذنب في قوله تعالى: (ومن لم يجد صيام شهرين متتابعين) [البقرة: 92] فذهب جمهور العلماء إلى تحرير العبد. وذهب الجمهور ومسروق والشعبي إلى أن دية الشهرين تكفي لمن لا يجدها. رواه الطبراني عن الشعبي عن إسناد صحيح.

وهذا القول الثاني رفضه الطبري وغيره ؛ لأن الدية على العقل فقط لا القاتل ، ولأن الكفارة على القاتل لا على العقل. فكيف يكون هذا كافيا لذلك؟

والله تعالى يقول: «لَا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا» [البقرة: 286].

دية غير المسلم في القتل
صداقة غير المسلم مع المسلم تساوي صداقة المسلم. الأمر نفسه ينطبق على المواطنين والمواطنات ، والذين دخلوا البلاد بعهد وأمن ، وأولئك الذين كانوا صغار السن أو كبار السن باهظين الثمن. هذا خطأ: هل كان شابًا رخيصًا أم عجوزًا باهظ الثمن؟ الدية غرامة تُفرض على أسرة القاتل. إنه شخص عاقل وليس مجنونًا.

لمن تكون الدية؟
الميراث المستحق الدفع لمن مات يسمى الدية. يحدد الورثة مبلغ هذه الدفعة: المبلغ الذي سيستغرقه للتعويض عن الخسارة والأضرار التي تلحق بالممتلكات العامة والخاصة. سواء كان شخصًا صغيرًا يتلف شيئًا ما أو شخصًا كبيرًا ، إذا تسبب فعلته في ضرر ، فسيكون مسؤولاً عن ذلك

دية قتل المواشي في الحوادث المرورية
وأما الماشية فلا دية فيها ، لكنها من الفاسدة التي يجب تعويضها من مال المفسد.

ملخص أحكام دية القتل
دية القتل الخطأ يجب على من قتل نفسًا خطأ الدية وكفارة بصيام شهرين متتابعين، كما قال تعالى: «وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إِلَّا خَطَأً وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلَّا أَنْ يَصَّدَّقُوا» إلى قوله سبحانه: «فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِنَ اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا» النساء/92.

دية القتل الخطأ
لقتل إنسان ، لا يتم التنازل عن الدية بالكامل. دية هذا الفعل واجبة على القاتل لعائلة الميت ، وقيمتها خمسة وثلاثون كيلوغراما وسبعمائة غرام من الفضة الخام. قد يتم دفعها على أقساط على مدى فترة زمنية في

يجوز دفع الدية بالتقسيط على مدة لا تزيد على ثلاث سنوات. إذا كان الفرد لا يستطيع دفعها دفعة واحدة ، فيجب على القاتل أن يعوض الفارق وأن يسدد الباقي لاحقًا.

دية القتل العمد
تكون دية القتل العمد مساوية لمبلغ الفضة الذي دفعه أهل الضحية للقاتل. إذا تنازل فرد واحد من الأسرة عن القصاص ، فلا عقاب له ، حتى لو رفض باقي أفراد الأسرة. العفو.

توزع الدية على أولياء الجثمان بحسب نصيبهم في ميراث الميت.
________
المصدر دار الإفتاء المصرية

نصت المادة 62 من قانون المرور على الحكم على جميع المركبات التي تسببت في حادث مروري نتج عنه وفاة شخص أو إصابة شخص آخر. تصل هذه العقوبة إلى السجن أربع سنوات وغرامة تصل إلى 200 ألف ريال سعودي ، أو إحدى هاتين العقوبتين. المركبات 90 يوماً وإيداع الأموال في عهدة ولي القاصر.

 

شاهد أيضا إجراءات حصر التركة و استخراج حصر الورثة ؟

محامي تجاري بالرياض خبير في قضايا تجارية

نموذج رفع دعوى قضائية في السعودية

مسئوليات المدير في شركة التضامن

افضل محامي في جدة استشارات قانونية 0563203207

المصادر والمراجع (المعادصياغتها) 

المصدر1

المصدر2 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصال
افتح المحادثة
1
بحاجة لمساعدة
السلام عليكم
للحصول على استشارة قانونية او لتوكيل المحامي اضغط على "فتح المحادثة" مع العلم ان الاستشارة القانونية برسوم .