تخطى إلى المحتوى

كيف تعلن الشركة افلاسها بالسعودية

كيف تعلن الشركة افلاسها بالسعودية.  يحدث الإفلاس عندما لا تملك الشركة القدرة على سداد ديونها ولا يتبقى شيء للمالكين فتنخفض قيمة أسهمهم أو تصبح عديمة القيمة نتيجة الإفلاس.

بينما يعزو وكيل الدائن الرسمي للشركة في تورنتو ،فيك فونغ ،إفلاس الشركة إلى سوء الإدارة وقلة الخبرة التي تؤدي إلى سلسلة من القرارات السيئة ،والتي تؤدي في النهاية إلى عدم قدرة الشركة على دفع الأموال لدائنيها. بالإضافة إلى ذلك ،هناك تغييرات غير متوقعة في بيئة الأسواق التي تعمل فيها.

كيف تعلن الشركة افلاسها بالسعودية

كيف تعلن الشركة افلاسها بالسعودية

كيف تعلن الشركة افلاسها بالسعودية

هناك نوعان من الإفلاس: 1) يتم فيه تصفية الأصول ودفعها للدائنين ،وبعد ذلك يتم تقسيم العائدات بين الدائنين والمساهمين ،ولكن نادرًا ما لا يحصل المساهمون على شيء. 2) النوع الثاني هو الذي يتم فيه التوصل إلى تسوية مع دائني الشركة ومساهميها. وسيدفع وكيل الدائنين ديون الشركة ودائني الشركة. إذا كانت الشركة عامة وتم تداول أسهمها في البورصة ،فسيتم تعليق تداول أسهمها.
هناك العديد من المشاكل الشائعة التي تؤدي إلى فشل الأعمال ،والتي تشمل:

1- مشكلات تتعلق بنموذج العمل:

– نموذج العمل:من أجل تطوير الشركة وخلق قيمة لعملائها ،يجب أن يكون لديها استراتيجية.
– السوق المشبعة:تحاول الشركة الوصول إلى المستهلكين الذين لا يحتاجون إلى أكثر من منتج معين موجود بالفعل في السوق ،وبالتالي تواجه الشركة صعوبات في العثور على قاعدة عملاء.

– وجود الكثير من المنافسين:تحدث المنافسة بين الشركات عندما تكون العديد من الشركات في السوق ،لذلك يتعين عليهم جميعًا التنافس على هذا السوق ،ولا يمكنهم الحصول على أي ميزة على بعضهم البعض.
– صعوبات الدخول:يتعين على الشركات التي تدخل هذه القطاعات أن تمر بعملية متطلبات قانونية وتكاليف إطلاق عالية. لا يمكنهم دخول القطاعات بسهولة ،لذلك من غير المرجح أن ينجحوا في تلك المجالات.

– الأفكار السيئة:يعتقد بعض رواد الأعمال أن لديهم فكرة رائعة وأن منتجاتهم ستكون ناجحة بمجرد طرحها في السوق. ومع ذلك ،لا يأخذ البعض الوقت الكافي لدراسة السوق المستهدف أو اختبار منتجهم بشكل مناسب.
– صعوبة التنفيذ:بعض الشركات متفائلة بشأن المنتج الذي تحاول طرحه في السوق ،لكنها لا تدرك أن تنفيذه سيكون صعبًا أو أنها لن تمتلك الموارد أو المواهب اللازمة لمواصلة مسارها.
– تقنية قديمة:يجب أن تفهم الشركات أهمية التكنولوجيا وأنظمة الحوسبة في ممارسة الأعمال التجارية. الشركات التي تحاول التنافس مع التقنيات القديمة قد تفقد قدرتها التنافسية ولن تكون قادرة على البقاء لفترة طويلة.

2- مشكلات تتعلق بسوء الإدارة

يمتلك رواد الأعمال أحيانًا دافعًا كبيرًا للمنتج أو الخدمة التي يقدمونها ولكنهم يفتقرون إلى الإدارة الجيدة.

3- نقص البحث والتخطيط

يحدث إفلاس الشركات بسبب فشل الشركات في التعرف على أسواقها وعملائها واحتياجات عملائها. يجب البحث في هذه الأشياء والتخطيط لها لأشهر. يجب على الشركة الرد على أسئلة مثل من هم العملاء؟ ماذا تفعل المنافسة في هذا المجال؟ كيف نختار مجموعتنا المستهدفة؟ كم يجب أن نتقاضى؟ هل هو هدف؟

4- ضعف القيادة

– هناك بعض الأشياء التي يحتاجها مدير الشركة لتوجيه أعماله نحو النجاح ،بما في ذلك الخبرة وفهم الأعمال والقدرة على التفكير تحت الضغط والقدرة على تحديد الأولويات واتخاذ القرارات الصعبة والقدرة على التعامل بفعالية مع النقد ،بالإضافة إلى القدرة للإلهام والتحفيز. تتعرض الشركة للانكشاف. عدم وجود هذه الأشياء يمنع القيادة الجيدة.

 5- مشكلات مالية

بعض الشركات لا تدرك أهمية استمرار وجودها. يجب على أصحاب الأعمال إدراك هذه النقطة وإعداد الأعمال على أساسها ،وإلا ستفلس الشركة.

6- نقص التدفق النقدي

الهدف من أي عمل هو تحقيق أقصى قدر من المبيعات والأرباح ،ولكن إدارة عمل تجاري مربح لا يعني بالضرورة البقاء. في حين أن بعض الشركات لديها حجم مبيعات مرتفع وهامش ربح معقول ،يمكن أن تنشأ العديد من المشاكل عندما لا يكون الدفع نقدًا. هناك العديد من الفواتير التي يتعين على الشركة سدادها. تواجه بعض الشركات مشكلة في التدفق النقدي ،وهي مشكلة كبيرة لموقف الشركة.

7- المشكلات الاقتصادية

يجعل الاقتصاد الضعيف من الصعب على الشركات البقاء على قيد الحياة ،ويتضمن الوضع الاقتصادي تغييرات في الإنفاق ،عندما لا يكون لدى العملاء ما يكفي من المال للإنفاق. تشمل الحواجز الاقتصادية أيضًا التغييرات في اتجاهات المستهلكين والصناعة. تفشل الشركات عندما لا تتكيف. تغيير احتياجات العملاء وتوقعاتهم ،مما يعني أن خط إنتاج كامل يمكن أن يصبح قديمًا.

8- المشكلات القانونية

المشاكل القانونية مكلفة للغاية ويمكن أن تؤدي إلى إفلاس الشركة ،وتشمل هذه المشاكل الدعاوى القضائية التي يمكن أن يرفعها العملاء ،والمشاكل المتعلقة بالتغييرات في القوانين واللوائح.

هل من طوق نجاة؟

للإفلاس العديد من الآثار السلبية على الشركات ،بما في ذلك تصفية الأعمال ،ويمكن للشركات اختيار حلول بديلة لتحسين تدفقاتها المالية ،بدلاً من الإفلاس. في حين أن هذه الخيارات صعبة وتتطلب الكثير من التفاوض ،فإن هذه الأساليب تساعد الشركة على تحسين ظروفها ،بما في ذلك:

1- التغييرات التنفيذية: تعرف الشركات أنها تمر بأزمة مالية كبيرة قبل الإفلاس ،وغالبًا ما تتخذ الإدارة إجراءات تنفيذية لتجنب المزيد من الضرر. يتمثل أحد الإجراءات في استخدام التمويل قصير الأجل لتغطية النقص الحالي في التدفق النقدي ،

مما يسمح للشركة بالحصول على سيولة كافية لإجراء عملياتها العادية ،إلى أن تتعرض للإفلاس. قد تلجأ الشركة إلى حلول مالية أخرى ،مثل الاعتماد على مستثمر مستقل للمساعدة في حل مشاكل التدفق المالي قصيرة الأجل ،وخفض النفقات هو حل شائع بين الشركات التي تواجه الإفلاس.

2- إجراء المفاوضات:يجب أن تتفاوض الشركة مع الدائنين حتى تظل الاتفاقيات بينهم خارج المحاكم ويمكن للشركة أن تطلب من الدائنين الحصول على موافقة كتابية لتغيير شروط القرض أو فترات السداد.

3- استشارة الخبراء:يمكن للشركات تعيين خبير أو مستشار خارجي لمساعدتها على تجنب الإفلاس ،وعلى الرغم من أن هذا الخيار يؤدي إلى نفقات إضافية ،يمكن التفاوض بشأن دفع أتعاب المستشارين بناءً على إنجازاتهم ،ويمكن أيضًا للمستشارين إقامة علاقات عمل مع الدائنين التي تساعد في إنقاذ شركة من الإفلاس.

4- بيع العمليات التجاريةقد تحتاج الشركة إلى إيجاد مشتر جديد لبعض أو كل أعمالها من أجل البقاء واقفة على قدميها ،وعلى الرغم من أن مبيعات هذه العمليات لا تدر مبلغًا كبيرًا من المال قبل الإفلاس ،إلا أنها توفر للشركات السيولة لإجراء العمليات التي تقوم بها. لا استطيع تحمل الكلفة.

 

يعني مصطلح الإفلاس عدم قدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها تجاه الدائنين ثم دفع أكبر مبلغ ممكن من هذه الالتزامات ،والتي قد تكون طوعية أو غير طوعية ،وفقًا للقانون.

عندما تكون الشركة مدينة ،فإنها تقترض المال لسداد التزاماتها. عندما لا يكون العائد المتوقع أو سعر الفائدة كافياً لتغطية جميع التزامات الشركة ،يجب على الشركة بيع بعض ممتلكاتها لدفع فواتيرها. تُباع هذه العقارات بأقل من قيمتها الفعلية وبالتالي تُباع بسعر مخفض.

عندما لا تتمكن الشركة من سداد ديونها ،يجب عليها إعلان إفلاسها. لذلك ،فإن أحد الحلول الأكثر شيوعًا هو التخلص من المسؤولية القانونية ؛ أن تقوم الشركة بتخفيض رأس مالها ولكن هذا الحل لا يحل مشكلة ديون الغير على الشركة. كيفية تخفيض رأس المال: قد تقرر الجمعية العامة غير العادية.

ستكون الشركة في وضع مالي صعب إذا خسرت المال ،وقرر المساهمون أنهم يريدون مواصلة العمل ،

لذلك سيتم تخفيض رأس مال الشركة إلى أقل من خمسين مليون شيكل إسرائيلي (13.3 مليون دولار). ولا يصدر قرار التخفيض إلا بعد تلاوة تقرير خاص يعده مدقق الحسابات بأسباب هذا القرار والتزاماته بهذا الشأن. الشركة وتخفيض التزاماتها المالية المنصوص عليها في المادة 144 من قانون الشركات.

يتم تخفيض رأس المال إما بإلغاء عدد من الأسهم يعادل المقدار المطلوب تخفيضه ،أو بشراء الشركة عددًا من أسهمها يساوي المبلغ المطلوب تخفيضه ،ثم إلغاءها على النحو المنصوص عليه في المادة 46. مائة من نظام الشركات. إذا كان تخفيض رأس المال بإلغاء عدد من الأسهم ،فيجب مراعاة المساواة بين المساهمين ،

ويجب على هؤلاء المساهمين التقديم إلى الشركة في التاريخ الذي تحدده الأسهم التي تقرر إلغاءها ،وإلا فسيتم اعتبارها ملغاة على النحو المنصوص عليه في المادة مائة وسبعة وأربعين من قانون الشركات.

الحالات التي تنتهي صلاحيتها. في حال بلغت خسائر الشركة المساهمة 50٪ من رأس مالها ،يجب على أي مسؤول في الشركة أو مدقق الحسابات إخطار رئيس مجلس الإدارة خلال 15 يومًا من علمه بذلك.

يجب على الرئيس إبلاغ أعضاء مجلس إدارتهم ويطلب منهم دعوة مجلس في غضون 15 يومًا. ستجتمع الجمعية العامة غير العادية (جمعية عمومية واحدة لجميع الشركات) في غضون 45 يومًا من تاريخ علمك بالخسائر لتقرر إما زيادة أو تخفيض رأس مال الشركة وفقًا لأحكام النظام ،إلى الحد الذي يضيع نصف رأس المال المدفوع أو يفقد الشركة قبل انتهاء مدتها.

تعتبر الشركة منحلة بقوة هذا النظام إذا لم تعقد اجتماعًا غير عادي للجمعية العامة في غضون 45 يومًا من تاريخك تجتمع الجمعية غير العادية خلال المدة المحددة في النظام ،أو إذا لم تجتمع ولم تتمكن من إصدار قرار في الموضوع ،أو إذا قررت زيادة رأس المال وفقًا للشروط المنصوص عليها في هذه المادة ،ولا أن يكون الاكتتاب في كل زيادة في رأس المال خلال تسعين يوماً من صدور قرارها بالزيادة.

على النحو المنصوص عليه في المادة 150. الحالات التي تنقضي فيها الشركة ذات المسؤولية المحدودة: إذا بلغت خسائر الشركة ذات المسؤولية المحدودة نصف رأس مالها ،

يجب على مديري الشركة الإبلاغ عن هذا الحادث إلى السجل التجاري خلال فترة لا تتجاوز تسعين يومًا ودعوة جميع الشركاء إلى الاجتماع خلال مدة لا تزيد على تسعين يومًا من علمهم بأن هذه الخسائر بلغت هذا المبلغ.

والغرض هو أن يقرروا ما إذا كانوا يريدون مواصلة العمل بموجب هذه الشروط. تعتبر الشركة منحلة بموجب المادة (158) من النظام إذا أهمل مديرو الشركة دعوة الشركاء أو الشركاء ولم يتمكنوا من اتخاذ قرار بمواصلة الشركة أو حلها وهذه من النقاط التي أهملوها. كثيرا.

نظام الإفلاس الجديد: نشرت وزارة التجارة والاستثمار مشروع نظام الإفلاس للاستماع إلى رأي المختصين والمهتمين لإبداء آرائهم ومقترحاتهم ،

ويتكون من 320 مادة تشمل إجراءات التسوية الوقائية وإعادة التنظيم المالي والتصفية ،ويضمن التمايز بين المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية والمشاريع غير القابلة للاستمرار ،ويوفر الحماية لحقوق المستثمرين. الثقة في المعاملات التجارية والمالية ،انطلاقا من جهود الوزارة لتحديث الأنظمة واللوائح المنظمة للقطاع التجاري.

اقرا ايضا: محامي عقود ايجار وصياغة العقود في السعودية

النظام القانوني للعمل المصرفي في السعودية

طرق الاعتراض على الاحكام الجزائية والمدنية بالسعودية

بيع المنزل موروث دون موافقة فرد واحد من الورثة

ما هي شروط القصاص في القانون الجنائي السعودي ؟

الفصل التعسفي في العقد محدد المدة والغير محدد

المصادر والمراجع (المعاد صياغتها)

المصدر1

المصدر2

1 أفكار بشأن “كيف تعلن الشركة افلاسها بالسعودية”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

افتح المحادثة
1
بحاجة لمساعدة
السلام عليكم
مكتب المحامي ناجي العصيمي يحييكم
للحصول على استشارة قانونية او لتوكيل المحامي اضغط على "فتح المحادثة" مع العلم ان الاستشارة القانونية برسوم .
اتصال