تخطى إلى المحتوى

مماطلة شركات التأمين

شارك المقال مع مجتمعك!

مماطلة شركات التأمين. بالرغم من صدور تعليمات من هيئة التأمين تلزم شركات التأمين بالتعويض عن أي حادث خلال مدة لا تتجاوز أسبوعًا بعد استكمال جميع إجراءات تسجيل ملف الحادث ،إلا أن هناك شركات تأمين تلجأ إلى التسويف والتسويف. اللجوء إلى إجراءات روتينية لا تصل في بعض الأحيان إلى شهر واحد بل لشهور بحجة عدم الاكتمال. 

مماطلة شركات التأمين

مماطلة شركات التأمين

مماطلة شركات التأمين

إذا استمرت هذه الشركات في المماطلة ،فسوف تنشأ خلافات وخلافات بين المواطنين والشركات. كما تحاول الشركات دفع الحد الأدنى واستخدام قائمة أسعار لقطع الغيار في الشركات التي قد تعود إلى سنوات أو عقود عديدة لتفاجأ بالمواطن.

أسعار قطع الغيار ،بالإضافة إلى جميع المصاريف ،تصل إلى عدة أضعاف أسعار شركة التأمين. سيطلب من المؤمن عليه اعتماد المرآب المعتمد من شركة التأمين. يوافق رجل غير راضٍ عن عرض الشركة على تسوية غير عادلة له ويقبل مبلغًا أقل.

وأشار أحد المواطنين إلى أنه في أحد الأيام الأخيرة ،عندما هطل المطر بشكل خفيف ،أصبح الشارع زلقًا بسبب الزيوت وعوادم السيارات ،وبينما كنت أسير بسيارتي فقدت السيطرة على سيارتي واصطدمت بسيارة أخرى بينما كنت أقف اصطدمت مركبة ثالثة بمركبتي نتيجة الانزلاق بفقد السائق السيطرة عليها. منذ أن سألني عما حدث ،قلت له: “لم أهتم”. ثم وبينما كانت الشرطة تنتظر كتابة تقرير الحادث ،اصطدمت سيارة أخرى بالسيارة التي كانت واقفة.

ثم سقط ثلاثة أشخاص من سياراتهم دفعة واحدة. لا يتعرف العداد على وجود مطر أو انزلاق في الشوارع نتيجة هطول الأمطار. معاناتي مستمرة منذ حوالي شهر. كنت أنتظر الشيك من الشركة الثانية في ظل التوصل إلى تسوية ودفع مبلغ نقدي. ولا تزال الشركة الثالثة تصر إما على إصلاح السيارة في مرآبها الذي وافقنا عليه ،أو دفع ما تراه مناسبا رغم مروره.

منذ أكثر من شهر انتظرت ،ومواطن آخر غاضب لأن شركة التأمين رفضت استبدال أجزاء من السيارة مثل الباب والجناح عندما تضررا في حادث مروري ،فذهب إلى مرآب حيث قيل له أنه لا يمكن إصلاحه. يجب أن يعود إلى شركة التأمين لإصلاحها. من الشركة ،وفي ضوء المصالح المشتركة بين الشركة والسيد سميث ،يقول أنه سيتم إصلاحها ،ونتيجة لإصراره ،قال السيد سميث ،”افعل ما تستطيع وتوجه إلى التأمين السلطة أو رفع دعوى قضائية في المحكمة. هذا لا يهم لأن القضية يمكن أن تستمر لعدة سنوات ،وأنت من يخسر “.

ويقول موظف آخر “كانت المفاجأة عندما ذهبت إلى شركة التأمين لتقديم الكروكيه ،وأعتقد أنني سأنهي الصفقة في نفس اليوم ،لكن المعاناة بدأت عندما جاء الموظف المختص والتقط صوراً للمواقع. من الأضرار نتيجة الحادث وكتب تقريره الذي تضمن تركيب جناح جديد وباب ومصباح أمامي ومن ثم بدأت المساومة.

قال: ما رأيك بهذا الإجراء؟ دفع مبلغا من المال لكن المفاجأة أن سعر الباب والجناح والضوء لم يتجاوز الخمسين دينارا. عندما أخبرته أن هذا لا يعادل سعر الجناح ،قال ببساطة “لحسن الحظ ،يوجد الآن مالك واحد للكراجات واتصل به. إذا وافق على ذلك ،قلت له “لا ،سأذهب للتحقق كما طلبت قطع الغيار.” الأسعار أكثر من 150 عدت إلى الشركة ،لكن الموظف أصر على سعره وقال إنه ما حدده به ،فقلت له إنني سأذهب إلى تلك الشركة وأحضرها معي ،حتى لا يفاجأ بهذا. جزء غير موجود بل هو مجرد اتفاق بين شركة التأمين والعقد.

يؤكد الخبير في شؤون التأمين المهندس رابح بكر أنه نتيجة للتغييرات التي طرأت على نظام التأمين الإجباري وغياب قانون له ،حدثت توترات وخلافات ومماطلة في السداد لعدم وجود محاكم تأمين خاصة . من ناحية أخرى ،فإن هذه الأشياء لصالح المواطنين ؛ يظهرون صورة مشوهة للتأمين.

ويرى ضابط الحوادث في تقارير الحادث في حالة وقوع حادث أن هذه ليست سوى إساءة استخدام لمستنداتي وقلة الخبرة في هذا المجال ،فضلاً عن ارتفاع تكلفة قطع الغيار وأجور الحرفيين ،ومحاولة إرضائها لهم بالنسبة للإدارة العليا للشركات جعل هذه العلاقة غير صحية. الناس في الشركات لن يقوموا بعمل جيد. ستحاول الشركات إخفاء الجودة الحقيقية لعملهم عنه ،وسيحاولون تأخير الدفع حتى يتمكنوا من تحصيل الفوائد.

ومع ذلك ،فإن وجود بعض الفئات من المحرضين على الحوادث ومخططات التزوير ساهم أيضًا في التوتر في العلاقة.
ويرى أن عدم الإلمام بحقوق المؤمن عليهم بتأمينهم وعدم قيام وكيل المبيعات أو الموظف بشرح الامتيازات والاستثناءات للعقد ومفاجأته ببعض الشروط يساهم في النزاعات ،خاصة بعد اعتماد معظم الشركات للبيع. هذا المستند من خلال وكلاء يعملون بالعمولة فقط ،بحيث يرون العملاء من خلال العمولات التي يتلقونها. إنهم يتقاضون رسومًا مقابل ذلك ،ويكسب بعضهم الكثير من المال.

ويقول السيد بكر إن هناك سبب خفي قد لا يظهر للمواطنين وهو التسويات والمطالبات بين شركات التأمين نفسها ،لأنها مطولة بعض الشيء وتخضع لحسابات متقلبة. البعض الآخر ينعكس سلبًا على القيم المدفوعة.

بند بوليصة التأمين

هناك بند في بوليصة التأمين يتسبب دائمًا في معاملة الناس بشكل غير عادل ،وهو:
عندما يتم تدمير السيارة بالكامل (مشطوبة) ،ستكون قيم التعويض وفقًا لقيمتها السوقية ،أو قيمة التأمين ،أيهما أقل. وهذا بند غير عادل بالنسبة للمواطن لأنه يجب أن يكون مؤمناً على أساس قيمته الحقيقية ولعدم وجود خبرة كافية لدى مندوب التأمين بهذا النوع من المركبات ومالكها بقيمتها.

إن التأمين بقيمة أقل من التعرض يحدك من خسارة معينة. ومع ذلك ،يقوم عمال الحوادث أيضًا بخصم 10٪ أو أكثر من قيمة تعويضهم تحت مسمى الإهلاك ،مع العلم أن هذا الشرط يتعارض مع ما هو منصوص عليه في عقودهم ،وهي قيم السوق حسب تاريخ وقوع الحوادث وطالما دامت السيارة.

لم يتم بيعه من الوكالة. القيمة تنخفض ،لذلك من الضروري توفير جو مناسب للجراج وعدم السماح للكراجات المرخصة بالتدخل ،لأن الموظفين بحاجة إلى أن يكونوا على دراية دائمة بكيفية تغير الأسواق ،وكذلك المشاركة في دورات خدمات ما بعد البيع. عدم الإعلان عن الصورة المشوهة للتأمين. مبالغ صغيرة من المال مقابل مكاسب مالية كبيرة.
التأكد من قيام الجهات المختصة بنشر الوعي التأميني للمواطن والموظف بحقوقهم وواجباتهم.

ووصف ماهر الحسين ،مدير اتحاد شركات التأمين الأردنية ،الاتهامات الموجهة لشركات التأمين بالقيمة المطلقة من قبل المواطنين بأنها ظلم كبير يقع على قطاع التأمين. وأشار إلى وجود شركات تأمين قوية تحترم اسمها وسمعتها وتحافظ على عملائها. همهم الأكبر هو خدمة العملاء بشكل مناسب.

هناك شركات أخرى لا تسعى لخدمة عملائها بالشكل المناسب. لتقديم خدمات تكسبهم المال وطبيعة العمل الذي يعملون فيه ،وأعتقد أن هذا أمر طبيعي للغاية ،ليس فقط لقطاع التأمين ،ولكن لجميع القطاعات التجارية والخدمية والاقتصادية دون استثناء. تصنف بعض الشركات على أنها ممتازة ،وأخرى جيدة ،وأخرى ضعيفة. لذلك ،عند اختيار شركة للعمل معها ،يجب أن يأخذ الناس في الاعتبار ليس فقط أقل سعر أو قسط ولكن الخدمات التي تميز تلك الشركة.

وشدد الحسين على أنه مع صدور التعليمات الجديدة لهيئة التأمين ،والتي تلزم شركات التأمين بالتعويض عن أي حادث خلال فترة وجيزة قد لا تتجاوز أسبوعًا بعد استكمال كافة إجراءات تسجيل ملف الحادث ،كإجراءات لـ أصبح التعامل وإنهاء القضايا العالقة بين المواطنين وشركات التأمين أسهل وحلها في أسرع وقت ممكن.

وأوضح الحسين أن ما يقال عن بعض الشركات بخصوص استغلال المواطنين والتزامهم بدفع تسوية أو إصلاح السيارة في جراج معين غير دقيق ،ولكن هناك عدة خيارات للمؤمن عليه ،إما إصلاح المركبة في جراج معتمد من الشركة أو تقدير قيمة الأضرار أو إجراء تسوية ودفعها مباشرة أو تعيين شخص محايد يدفعه الطرفان. يتم الاتفاق على تحديد ودفع قيمة الحادث. مبينا أن إجراءات إنهاء ملفات الحوادث أصبحت سهلة ،وتعتبر شركات التأمين من أفضل الشركات في السوق ،حيث أن المواطنين لديهم وعي كاف باختيار شركة التأمين ذات الخدمات المتميزة.

وبعد تفعيل التعليمات ،يجب على هيئة التأمين (المسؤولة عن تقديم المطالبات إلى شركات التأمين) إلزام شركات التأمين بتقديم تعويض عن أي حادث خلال فترة لا تتجاوز أسبوعًا أو أسبوعين وعدم الاستمرار في تأخير دفع الاستحقاقات . تختلف قطع الغيار في شركات التأمين عن أسعارها في السوق المحلي وكذلك عدم السماح للكراجات المعتمدة من قبل الشركات بإجراء تغييرات على الأسعار.

لا بد من إيجاد محاكم تأمينية خاصة وقضاة متخصصين في قطاع التأمين لحماية المواطنين وشركات التأمين أثناء العمل على نشر جودة التأمين للمواطن وموظفي التأمين بحقوقهم وواجباتهم.

منذ حوالي ثلاث سنوات ،تعرضت لحادث بسيط أدى إلى إعدام الباب الخلفي لسيارتي. لسوء الحظ ،كان سائق السيارة – سبب الحادث – يحمل بطاقة وشهادة تأمين في إحدى الشركات التي لم أسمع عنها من قبل. راجع الأولويات التي يجب مراجعتها ،بدءًا من حركة المرور.

الأهم أن الشركة رفضت التعويض بعد أن أخذت الاقتباسات اللازمة وراجعت حركة السير ،وسبب هذا الرفض أن الأب كان سائقًا رئيسيًا وابنه المراهق سائقًا إضافيًا ،وكلاهما كان لديه سيارة. بطاقة تأمين ولا أدري لماذا تجاهلوا بطاقة تأمين الابن رغم حيازتها. المطالبة تصل إلى شركة التأمين. على سبيل المثال ،سترسل مجموعة من الأشخاص خطابًا إلى شركة التأمين برقم وتاريخ يتضمن إجبارهم على دفع تعويض مالي.

شركة التأمين لا تستجيب ولو بخطاب واحد. الشكوى تتحول إلى يجب على الحكومة ألا تستسلم للابتزاز. إذا رفضت الحكومة الدفع ،فإن شركات التأمين ستغلق أبوابها ببساطة. سؤالي: إلى متى ستكمل مؤسسة النقد شركات التأمين بأنظمة معقمة وبيروقراطية ،فهي الوكالة المسؤولة عن تنظيم ومراقبة التأمين على حساب فقدان الحقوق؟ شركات التأمين المشاركة في معاملات المرابحة.

هل شركات التأمين محجوزة للمضاربة في أموال الناس

هل شركات التأمين محجوزة للمضاربة في أموال الناس ومتأخرة؟ ماذا يعني أن يتم التعويض شهرًا بعد شهر؟ كم عدد الأشخاص الذين مروا بموقف مشابه لما مررت به؟ لسوء الحظ ،لا توجد قوانين ولوائح تضمن حقوق شركات التأمين وتحمي كرامتها من التلاعب بهذه الشركات ،لذلك يبدو أن العميل في خطر.

وهذه العملية عبارة عن حلقة مفرغة ،حيث تضم أكثر من طرف. تعتبر إدارة المرور من ليس لديه رخصة قيادة مخالفة لأنظمتها ،فلماذا يكون النظام غير واضح ويتضمن معاقبة شركات التأمين لعدم سداد مستحقاتها ،ويطالب شركات التأمين بالإسراع في تحويل المستحقات المالية الناتجة من الانتهاكات؟ الحوادث المرورية ،وعدم المماطلة والتأخير وإهدار وقت أصحاب السيارات التالفة ،مما يلحق أضرار مادية على جانبي الحادث ،ومن الأضرار التي تلحق بشركات التأمين معالجة المعاملات لمقرهم الرئيسي بحيث يمكنهم الرد على صاحب حقهم. هذا يعني أن عدم وجود نظام حقوق والتزامات الطرفين.

اقرا ايضا: عقوبة حيازة المخدرات بقصد التعاطي

ما هي شروط العلامة التجارية في السعودية

بنود عفو رمضان ١٤٤٢ وشروط العفو الملكي الجديدة

ما هي شروط القصاص في القانون الجنائي السعودي ؟

اجراءات شكوى عدم الترقية في السعودية مع خطاب جاهز

اعتراض على حكم زيارة بالسعودية

المصادر والمراجع (المعادى صياغتها)

المصدر1

المصدر2

المصدر3

تقييم الموضوع post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

افتح المحادثة
1
بحاجة لمساعدة
السلام عليكم
مكتب المحامي ناجي العصيمي يحييكم
للحصول على استشارة قانونية او لتوكيل المحامي اضغط على "فتح المحادثة" مع العلم ان الاستشارة القانونية برسوم .
اتصال