موجبات فسخ عقد النكاح

موجبات فسخ عقد النكاح .عندما يتم إعلان الزواج باطلاً ، فإنه يسمى فسخًا. بالمعنى القانوني ، يمكن إبطال الزواج لأسباب عديدة ، بما في ذلك إذا تم إجبار أحد الطرفين على الزواج كان قاصرًا عند الزواج.

موجبات فسخ عقد النكاح
موجبات فسخ عقد النكاح

تعريف فسخ عقد النكاح

الفسخ مصدر فعل الفسخ ، وصيغته الحالية ، أي الفسخ. عُرِّف المعنى برفعة ، زيلع. قيل: الفسخ فسخ للعقد. أي إذا تم تسريحك من العمل أو إطلاق سراحك والمالكية: فسخ العقد المبرم وليس من أصله. واتفق الشافعيون والحنابلة مع المالكية في هذا التعريف.

موجبات فسخ عقد النكاح

اللعان

ولفظ “ليعان” في اللغة اسم لعنة ، ومعناه: الطرد من رحمة الله – الله تعالى – وتوضيح معنى اللعنة التي تحصل بين الزوجين حسب تعريف اللعان. الفقهاء على النحو التالي: [3]

  • الشافعية:هي عبارات يستخدمها الزوج للتعبير عن غضبه وإحباطه من الزوجة التي هي مصدر دائم للغضب. يتهم الزوجة باستخدام لغة بذيئة ، وعدم القيام بنصيبها من الأعمال المنزلية ، أو أخذ مساحة كبيرة على سريره. على الرغم من أنه ليس لديه دليل ، إلا أنه يعتقد أنها أعطته الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي. ردا على ذلك
  • المالكية:يجب على الزوج المسلم أن يحلف يميناً أنه رأى زوجته في حالة فاحشة ، أو تنكر نسب ولدها ، ويجب على زوجته أن تحلف أربع يمين على إنكاره ، وهذه الأحداث تقع أمام القاضي الشرعي. ثم أعلن القاضي طلاق الزوجين.
  • الحنفية والحنابلة:وهي يمين مقرونة بشتم الزوج ، ويقابلها غضب الزوجة ، فتحل محل عذاب القذف على الزوج ، وعقوبة الزنا على الزوجة.

 

سبب اللعان ومشروعيته

يحدث الشتم لسببين. إما أن يكون نتيجة ادعاء الزوج على زوجته أنها زانية ، أو نتيجة نفي الولد أو حمله. أي أنه لم يجامع زوجته مدة معينة فيمنع منه الغلام ،,,والدليل قوله تعالى؛( وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُن لَّهُمْ شُهَدَاءُ إِلَّا أَنفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّـهِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ *وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّـهِ عَلَيْهِ إِن كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ * وَيَدْرَأُ عَنْهَا الْعَذَابَ أَن تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بِاللَّـهِ إِنَّهُ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ* وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّـهِ عَلَيْهَا إِن كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ)،وسبب نزول هذه الآيات هو ما حدث بين هلال بن أمية وزوجته عندما  قذفها عند  رسول الله.

كيفيّة اللعان

تكون اللعنة امام القاضي. حيث يبدأ الزوج ويشهد الله على نفسه أربع مرات ، ويقول: أشهد بالله أنني من الصادقات في ما اتهمتها بالزنا أو نفي طفل ، وفي المرة الخامسة يلعن نفسه إذا كذب في ذلك ، ثم قال: لعنة مشهورة بحضور اسمها إن لم تكن حاضرة ، وإن كانت حاضرة يشير إليها ، فتشهد الزوجة لله على نفسها أيضًا أربع مرات ، وتقول: أشهد بالله أنه موجود. أحد الكاذبين فيما اتهمني بالزنا أو طرد الولد قاضي.

عدم الكفاءة

إذا تزوج الشاب أو الفتاة قبل البلوغ ، ولم يكن الزواج من النسل أو الأصل ، وكان الزواج غير كفء ، فهم قبل الاختيار ؛ اما البطلان او الاستمرارية عند البلوغ فلا يأخذها الا المذهب الحنفي. أما الشافعية فالمالكي وعلماء الحنابلة لا يأخذون هو الأب ، ومثله حكم تعويض الولد أو الناقص الذي يتزوج غير ذريته أو فاقد الأهلية. ومنهم من جادل في أن الكفاءة في الدين هي الأهم فلا تتزوج عفيفة بفاسق ، ومنهم من يجادل بأن الكفاءة. حق الولي والزوجة.

عدم الوفاء بالشروط

للمرأة حق اقتراح شروط عقد الزواج. وهذه الشروط على نوعين: ما يخالف الشريعة ، كأن يكون أول من طلقها من زوجته. وتلك التي لا تسبب أي ضرر أو مخالفة للقانون ، كالتزامها بعدم الرغبة في المهر يخرجها من بيتها أو بلدها ، أو يتزوجها ، أو تسافر معه ، ويجب أن يتحقق الشرط. على سبيل المثال ، إذا اشترط الزوج عدم سفر زوجته معه لمدة عام على الأقل بعد زواجهما ، فعليها الامتثال. إذا اشترط منعها من المغادرة يجب أن تجيب على طلبه. [9]

تغيير الدين

إباء الإسلام

إذا تزوجت المرأة من غير المسلم وأسلمت ، وأسلم أيضا ، فقد أسلمت معه. فقط إذا كانت كلمات الله غير موجودة في هذا الأمر ، فسيكون هناك تمييز بينهما. إذا وافقوا على طلاقها ، فلن يكون لزوجها سلطة عليها دون الرجوع إلى الله وقد جاء في القرآن أن “الله تعالى قد أباح لك التمتع بالنساء ، وإذا كنت تخشى أن لا يكفرن عن حيل الإغواء فلا حرج عليك”. [11] يخشى الزوج أن زوجته لن تتوقف عن لعب الحيل المغرية وهو

  • الحنفية:يرون أن الأصل في ملكية الزواج أنها للزوج ، ويجب عليه إذا كان الرجال من المرأة ففراقهم فسخ ، أما إذا كان الرجال من الزوج ففراقهم. هو تقسيم طلاق.
  • المالكية والشافعية والحنابلة:يرون أن التفريق بينهما يبطل بغير طلاق. إذا اعتنقت المرأة الإسلام أولاً ، فإنها تعرض الإسلام على زوجها ، وإذا لم يسلم ، فإن التفريق بينهما يقع بغير طلاق لأنهما ينتصران بالفسخ. بعد الانتظار لعدد محدد من الأشهر من وقت الانفصال ،

ردّة أحد الزوجين

عُرِّفت الردّة بأنّها: الرجوع في اللغة، أمّا في اصطلاح الفقهاء فهي كما يأتي:[١١]

  • الحنفية:إنهم يرونها عودة من الإيمان بقولهم كلمات تنكر دين الإسلام.
  • المالكية:وجادل الناس بأنها عودة لأنهم كانوا جاحدين بالقول ، أو إنكار أمر الدين ، أو القيام بعمل يستلزم التخلي عن الدين ، مثل رمي القرآن في التراب.
  • الشافعية: يرون أنّها قطع الإسلام.
  • المالكية: يرون أنّها الرجوع عن الإسلام.

وقد بين العلماء نوع التفريق بين الرجل وزوجته بعد انفصالهما عن الإسلام على النحو التالي:

  • المجموعة الناتجة كانت رفضًا للعقد بين الشخصين ، وليس مجموعة طلاق. وهذا رأي الحنابلة والشافعية ورأي أبي حنيفة وأبو يوسف ورأي المذهب المالكي.
  • المجموعة الناتجة كانت مجموعة طلاق ، وليست مجموعة فسخ. تبع ذلك المالكية ومحمد بن الحسن من المدرسة الشافعية.

اقرا ايضا:شكوى عدم استلام راتب في السعودية

عقوبة السعودة الوهمية في الرياض وكافة مناطق المملكة

العيوب الزوجية

تعتبر العيوب الزوجية من أسباب إعاقة الحياة الزوجية واستمراريتها. وقد تكون هذه العيوب في الزوج أو الزوجة ، وقد يصبح احتمال التعايش مع هذه العيوب صعباً. وينتج عن ذلك أحكام فقهية مفسرة على النحو التالي:

حدوث عيوب مثيرة للاشمئزاز ، مثل: الجذام ، والخرس ، والجنون ، والجذام ، والقروح الجارية ، وعيوب الفرج ، والتبول ، والسل ، والإيدز ، ورائحة الفم الكريهة ، والرياح المستهجنة. إلغاء.

للمرأة الحق في فسخ نكاحها بعد الدخول إذا تبين لها عيوب في عقد الزواج تمنعها من التمتع به. إذا اكتشفت العيب قبل الدخول ،  إلّا أنّ الحق في الفسخ أنه يسقط في حالة الرضا قبل العقد، أو بعد الدخول، وفي حالة الزوج العقيم يجوز للزوجة الفسخ، وفي هذه الحالات يسقط حقّها في المهر إذا كان قبل الدخول، أمّا بعد ذلك فلها الحقّ فيه.

يعتبر الضعف الجنسي (أو ضعف الانتصاب) أحد أكثر الأمراض شيوعًا التي تصيب الرجال. تظهر هذه الحالة عادةً في سن الثلاثين ، على الرغم من أنها قد تبدأ في وقت مبكر من عمر 20 عامًا. بمجرد أن يبدأ العلاج الطبي ، يكون ضروريًا لاستعادة الفاعلية الكاملة. ومع ذلك ، إذا اشتكت الزوجة من هذا الشرط قبل الزواج ، فإنها

طروء المحرمية

هو فعل ترتبط به حرمة الزواج المختلط ، بحيث إذا جامع أحد الزوجين أصل أو فرع الآخر ؛ يقع التفريق بينهما دفعة واحدة ، ويصبح الحكم فسخاً عند أبي حنيفة ، وذلك كمن زنى بزواج محرم ، مثل: ذهب ابن حنبل إلى هذا ، واختلف الشافعي معهم ولم يرتب القداسة بين الزوجين وأحد أنواع الفسخ التي لا داعي للرجوع فيها إلى القاضي هو حجة الأخوة بالرضاعة. إنه فسخ واضح وثابت وفوري ، وينهي الحياة الزوجية

الفسخ بسبب الغرر والغشّ

تعتبر المذهب الحنفي أن المهر شرط للصحة في النكاح ، وعليه إذا تزوجت الفتاة العاجزة بأقل من مهر مثلها ، فسد النكاح ، والانفصال واجب لا يتوقف على مهر. قاضي. أوصياؤها ملزمون بحمايتهم في حالة تعرضهم للأذى. أنهم إلى القاضي رفع مهرها إلى مهر مثلها ، وإلا قضى ببطلانه إلا إذا ولدت أو حملت. يرى المالكيون أن الولاية للأب ، وله عقد أقل من نصف مهره ، ولا يحق لأحد الاعتراض عليه.

الآثار المُترتّبة على الفسخ

كما نظم الإسلام أمور العلاقة الزوجية على نحو يضمن التوازن بين الصداقة والحقوق الأخرى. يترتب على فسخ الزواج للأسباب التي سبق ذكرها ، العديد من الأحكام الشرعية الهادفة إلى حماية المجتمع من آثار الطلاق ، ويفسر ذلك:

  • حرمة المصاهرة: التزاوج هو عمل من أعمال الحب. يصبح كلا الزوجين أعضاء في عائلة الآخر وجزءًا منها. قال تعالى::( فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا)،[١٨] ] ولهذا نسبه أحكام للزوج ، كالنهي من النكاح من امرأته. الفسخ بشرط أن تطلبه الزوجة.
  • العدّة:تشترط فترات الانتظار في الحالات التالية: المطلقة في حالة وفاة زوجها. في حالة فسخ عقد الزواج ؛ وللمرأة التي فسخ زواجها بالطلاق.
  • النَّسب:هو ارتباط الولد بأبيه ، وفي حال ضياع شرط من شروط العقد أو أحد أركانه ، وتبين عدم وجود أسباب وجيهة لفسخ النكاح قبل الدخول ، و تبين عدم وجود أسباب قانونية للانفصال أو الطلاق بعد الدخول
  • المهر: إذا حدث الإلغاء وتأكد الدخول ؛ ثبت الصداق ، أما إذا كان قبل الدخول وكان العقد باطلاً ، فلا يثبت الصداق ، وتستحق الزوجة نصف مهرها إذا كان الفسخ لأسباب طارئة من الزوج. مثل الإسلام الردة وشرط الشروط الواجب توافرها يؤدي إلى نقص المهر.

الفرق بين الفسخ والطلاق

وجه الشبه بين فسخ عقد النكاح والطلاق أن كلاهما يقطع العلاقة ، إلا أنهما يختلفان في بعض أوجه الاختلاف.

  • الإبطال هو المصطلح المستخدم لوصف العقد الذي تم إبطاله. عندما يطلق شخص ما ، فهذا يعني أنه ينفصل عن زوجته. أما الطلاق فهو أثر للأمر الصحيح. وتثبت الأحكام الشرعية التي تستند إليها ، سواء كانت نهائية أو قابلة للنقض.
  • في حالة الطلاق لا يحق للمرأة نصف المهر. في حالة عدم وجود فسخ للزواج ، يحق لها فقط نصف ما كان يُمنح في الأصل كمهر.
  • الطلاق حكم بعقد صحيح. أما الفسخ فيحتمل أن يكون بعد حكم صحيح أو باطل.
  • ينقص الطلاق بعدد حالات الطلاق التي تمنعه ​​، ولكن لا ينقص الفسخ.
  • يختلف الطلاق عن الفسخ في أسبابه. ينشأ الطلاق عادة بعد الخلافات والعلاقات السيئة. من ناحية أخرى ، يحدث الفسخ بسبب عدة عوامل. وبعضها للزوج ، وبعضها للزوجة.

لمزيد من المعلومات حول الطلاق ، يرجى الاطلاع على المقالات التالية:

  • ((أنواع الطلاق)).
  • ((تعريف الطلاق وأنواعه)).

اقرا ايضا:طريقة تقديم طلب قضائي عبر نظام معين ديوان المظالم

المادة 75 من نظام العمل والعمال السعودي

محامي محكمة التنفيذ بالرياض جدة الدمام وكافة مناطق المملكة

محامي تصفية الشركات

لائحة التماس إعادة النظر مع خطاب ونموذج جاهز بالسعودية

المصادر والمراجع المعاد صياغتها

المصدر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اتصال
افتح المحادثة
1
بحاجة لمساعدة
السلام عليكم
للحصول على استشارة قانونية او لتوكيل المحامي اضغط على "فتح المحادثة" مع العلم ان الاستشارة القانونية برسوم .