الجرائم التي فيها حق عام

الجرائم التي فيها حق عام. تنقسم الجرائم عادة إلى نوعين: الجرائم المتعلقة بالحق العام ،وحق الدولة والمجتمع ،والحق الخاص. وسنشرح في مقالنا هذا الحق الخاص.

الجرائم التي فيها حق عام
الجرائم التي فيها حق عام

مفهوم الحق

  • الحقّ لغةً:وهو من أسماء الله ،صفة من صفاته ،وهو نقيض الباطل ،والواجب على الإنسان تجاه الله. واحد لفرد أو مجموعة.
  • الحقّ اصطلاحاً:الشيء هو ما يخص شخص ما وليس لآخر.
  • الحقّ بصورة عامّة:وهو ما يضفي الشرعية على صاحبه بإبراء ذمته أو نقله إليه أو التنازل عنه. يجب أن يكون الحق المعني حقًا وليس امتيازًا (أو ممارسة سلطة شخصية) وما يجعل هذا الحق صالحًا هو أنه متخصص ولا يمارسه الآخرون ،لذا فإن هذا الحق المعين يمنحه مزايا معينة تمنع الآخرين من ممارسة حقوقهم.

الحقّ العام في الإسلام

جميع الأمور التي يتشارك فيها الناس ويتساوون فيها دون تمييز ،لذلك من واجب كل واحد منهم توفير الحماية والرعاية لهذا الحق ،حسب قدرته وإمكانياته. بحيث يمكن تحقيق السعادة والراحة لكل شخص مسؤول عن رعاية وإعمال هذا الحق ؛ هذا مثل بناء المرافق الخيرية أو تقديم العلاج الطبي عند الحاجة. مساعدة في الأعمال الصالحة.

مفهوم الحقّ العام في القانون

إنه حق للمجتمع كله من الجاني وليس الضحية وحده. إنه واجب المجتمع لأن الجاني عكر استقراره وأمنه وسلامته. وبالتالي ،فإن هذا الواجب يتم الوفاء به على الجاني حتى لو تنازل عن حقه في حماية ضحيته لحقوقه الشخصية الناشئة عن جريمة. ما فعله الجاني بالضحية ،وتجدر الإشارة إلى أن هناك نوعًا من الجرائم يتم فيه التنازل عن الحقوق القانونية للضحية أو التنازل عنها ،وهذا النوع من الجرائم ذات طبيعة خاصة ،يرى المشرع أن العفو بالضحية ونسيانها هناك ما هو أكثر من استمرارها ولكن أكيد. هذا النوع من القضايا ليس جناية.

مفهوم الحق الخاص في القانون هو الحق الذي ينشأ للضحية بعد تعرضه للأذى غير المشروع ويتمثل في تعويض مادي أو شخصي مثل الانتقام ،مثل حرمانه من حريته أو إسقاط عقوبته الجسدية. من الممكن أن يكون التعويض مبررًا أخلاقيًا.

الأسباب التي تُسقط الحقّ العام

  • وفاة المحكوم عليه.
  • العفو العام.
  • العفو الخاص.
  • صفح الفريق المتضرر.
  • إعادة الاعتبار.
  • التقادم.
  • وقف التنفيذ.
  • وقف الحكم النافذ.
أسباب عدم إنفاذ قوانين العقوبات ليس لها أي تأثير على القانون المدني ،لأنها لا تزال سارية على الالتزامات المدنية.

الدعوى الجنائية بين تقسيمها.. وانقضائها

تميز قانون أصول المحاكمات الجزائية السعودي بتاريخ 28/7/1422 هـ بتوافقه وتوافقه مع تعاليم الشريعة الإسلامية السمحة التي كفلت حقوق الإنسان والحقوق المادية والمعنوية وحرمت أي شكل من أشكال الاعتداء على الحرية إلا في حدود معينة مبينة. من قبل المشرع الحكيم.

من بين هذا التوافق ما يظهره النظام فيما يتعلق بتقسيم القضية الجنائية. للعامة والخاصة الحق في إثارتها ،وكذلك أسباب إنهاء الدعوى بحسمها.

فنقول وبالله التوفيق:

إن الدعوى الجنائية تنقسم إلى قسمين هما:

الدعوى الجنائية العامة هي القضية المتعلقة بالجرائم التي تمس الحق العام وهي جرائم تمس الدولة أو المجتمع بشكل مباشر.

خذ ما يلي كمثال: جرائم الحدود العامة مثل الزنا والحرابة (فساد الأرض) ،وكذلك جرائم التوبيخ على الذنوب التي عصى الإنسان فيها الله.

هذا هو جزء من القضية حيث يحضر المدعي العام ويقدم شهادته. نصت المادة (16) من قانون الإجراءات الجنائية على وجوب القيام بذلك في المحكمة.

القضية الجنائية الخاصة هي القضية التي يتم فيها انتهاك الحق في عدم التعرض للاعتداء على الحقوق الخاصة ،مثل جرائم الانتقام بشكل عام ،سواء ضد الأشخاص أو أقل ،وكذلك الجرائم العقابية التي تنتهك الحقوق الفردية.

هذا القسم من الدعوى مرفوع من قبل الضحية أو من ينوب عنه أو وريثه من بعده. ونصت المادة رقم (17) من النظام على أنه لا يجوز لغير أصحاب الحقوق الخاصة رفع دعاوى جنائية والتحقيق في الجرائم إلى تلك الجهات. ما لم يكن هناك سبب استثنائي ترى هيئة التحقيق والادعاء العام مصلحة الجمهور في رفع الدعوى والتحقيق في هذه الجرائم. هذه الجرائم هي:

أ – القذف والسب في مكان غير علني.

السرقة والاختلاس وخيانة الأمانة من أموال المجني عليه أو أحفاده.

ج – قضايا العقوق.

إن رفض إطاعة أمر المحكمة أمر غير قانوني.

الامتناع عن التخلي عن طفل لمن له حق الحضانة ،أو أخذ طفل للحضانة أو الكفالة. التخلي عن الطفل يسمى “الامتناع” وأخذ الطفل يسمى “أخذ”. إذا أخذت واحدة ،فإن من يأخذها يفعلها بحكم واجب النفاذ.

إذا قررت مقاضاة هذه القضية ،فسوف تسقط الدعوى الجنائية العامة لأحد الأسباب :

أولاً: صدور حكم نهائي:

عندما يكون الحكم نهائيًا ،يكون الحكم المكتسب نهائيًا:

(أ) بإدانة المحكوم عليه (وإدانته غير مشروطة بالضرر) والتي تشمل – في الحالة أو العقوبة المفروضة – فقدان روح بشرية أو فقدان جزء من الجسم.

يصادق مجلس القضاء الأعلى على هذا القانون أو إحدى فوائده أو بعضها أو كلها.

تصديق الحكم من محكمة النقض (أو من مجلس القضاء الأعلى فيما هو مضر) سواء كان إدانة أو تبرئة.

ج- انقضاء المدة التي يجوز للمتهم خلالها الاعتراض على الحكم.

وتجدر الإشارة إلى أن الأحكام النهائية في النظام الجنائي السعودي تصدر فقط من قبل المحاكم الشرعية.

الأمر الأسمى الصادر عن مجلس الوزراء هو أمر ينفذ الحكم فقط ،وليس أمرًا يؤيده أو يؤيده.

يحتوي قانون الإجراءات الجنائية على الشروط التي يجوز بموجبها لأي طرف أن يتقدم ضد آخر.

  • طلب المراجعة القانونية للأحكام النهائية الصادرة بالعقوبة. بما أن هذه القضايا تنطوي على عقوبات ،فإن مراجعاتها الأولية ستتم معالجتها من قبل محكمة الاستئناف.

إذا أدين المتهم بجريمة قتل ،يتم العثور على القاتل المزعوم: حياً.

إذا تم العثور على شخص مذنب بارتكاب حادثة ،ثم أدين شخص آخر بنفس الحادث ،لكن الأحكام مختلفة. وهذا يعني أن أحد المحكوم عليهم غير مذنب.

إذا كان الحكم مبنياً على أوراق ظهر أنها مزورة ،أو بني على شهادة بدت كاذبة بعد الحكم.

إذا كان الحكم بناء على حكم قضائي ثم نقض القرار.

إذا تم ،بعد صدور الحكم ،اكتشاف أدلة أو وقائع جديدة لم تكن معروفة وقت المحاكمة ،ولن ينتج عنها إدانة أو عقوبة مشددة.

يجوز طلب إعادة النظر حتى لو كان الحكم قد نفذ بالفعل أو سقط بالعفو أو الصلح أو بوفاة المحكوم عليه أو بإصدار عفو.

ثانياً: عفو ولي الأمر فيما يدخله العفو:

إن الذي يتضمنه العفو ما هو حق لله تعالى ،وهو العقوبات التأديبية التي في حقه.

وجرائم الحدود (السرقة ،الزنا ،القذف ،شرب المسكرات ،الحربة ،الدعارة ،الردة) لا تدخل في العفو بعد توقيع ولي الأمر عليها.

وإذا اتبعت الأحكام وجبت ،ولا تحل فيها المغفرة ولا الشفاعة.

أما في جريمة التوبيخ التي يكون فيها الحق لله تعالى أو فيها حق الله يعف عنه سواء كان ذلك قبل الحكم أو بعده وقبل تنفيذه.

إذا لم يتأثر الحق الخاص للضحية بالعفو ،فلن يتم تغيير حقوقه.

إذا كانت التوبة وفقا لقواعدها القانونية ،تلغى العقوبة.

ولا تكفي التوبة هنا لسقوط حق العباد ،فمن سرق ماله ثم تاب بعد ذلك ،فهذه التوبة لا تسقط حق الرجل ،بل يجب عليه رد التظلم إلى أهله لتبرئة مسؤوليته.

التوبة من حدود حق الله مثل الحربة. إذا تاب المحارب قبل أن يتغلب عليه ،فما كان من حق الله وما كان للناس لا يسقط منه. أما إذا حصلت التوبة بعد الغلب عليه فلا تقبل توبته. أما باقي الحدود فهناك تفاصيل للعلماء لا مجال لذكرها.

ثالثا: وفاة المتهم:

جاء قانون أصول المحاكمات الجزائية الإسلامية ليقرر أن العقوبة تخص الجاني فقط ولا يحاسب أحد على جرم غيره أيا كان القرابة ،وهذا المبدأ قررته الشريعة وأكده الله تعالى{ولا تزر وازرة وزر أخرى}. . إذا كان هذا الحكم للجاني فالدافع للمتهم بالأحرى ،وبالتالي إذا مات المتهم يسقط. وفاة المتهم هي المسألة الوحيدة في القضية ،سواء حدثت قبل أو أثناء بدء الإجراءات الجنائية.

إذا مات قبل مباشرة الدعوى تحفظ ماله. إذا مات بعد مباشرة إجراءات جنائية ،تحرر الأوراق لبدء الدعوى الجنائية العامة لصالحه. المقصود بانتهاء الدعوى الجنائية العامة للمتوفى هو: إذا كنت ترغب في رؤية بعض الأمثلة عن كيفية تدريس طلابي ،برجاء الانتقال إلى عدم المطالبة بعقوبة بدنية لأنه لا يمكن أن يتم ذلك بوفاته ،ولا يطالب بفرض أي عقوبة مالية عليه أيضًا.

إذا حدثت الوفاة بعد الحكم الشرعي النهائي ،فلا يطالب الجاني المتوفى بعقوبة بدنية لأنه انتهى بوفاته ؛ ولا يطالب بعقوبة مالية ،لأن المقصود منها ردعه وتوبيخه ،ولا يمكن القيام بذلك بعد وفاته.

علاوة على ذلك ،فإن انتهاء التحقيق في وفاة شخص لا يمنع التحقيق في تلك الجريمة أو مرتكبيها. قد يستمر التحقيق مع شخص ليس على صلة بالقضية لمعرفة من ارتكب الجريمة وكيف تم ارتكابها. سواء تصرف بمفرده أو مع شخص آخر.

وليس حكماً لانتهاء الدعوى الجنائية العامة بوفاة المتهم. إذا تبين أن المتهم لا يزال حياً ترفع عليه هيئة التحقيق والادعاء العام دعوى جزائية أخرى.

في جميع الحالات الأربع ،انتهت الدعوى الجنائية العامة ،ولا مانع من استمرار دعوى الحق الخاص. كما لا مانع من الاستيلاء على ما يعتبر جريمة مثل حيازة سلاح غير مرخص.

أما بالنسبة للقضية الجنائية الخاصة ،فإن نظام الإجراءات الجنائية في المادة 23 يحدد أسباب انقضاء الدعوى الجنائية الخاصة على النحو التالي:

أولاً: صدور حكم نهائي ،وهو الحكم النهائي ،إما بإدانة المحكوم عليه أو بتصديق محكمة النقض أو مجلس القضاء الأعلى بحسب الاختصاص. إذا صدر الحكم النهائي وبات نهائياً ،فإنه يسقط ؛ لأنه تجاوز الزمن ويترتب عليه خطأ قضائي. الممر ينهي الخلاف بين القبيلتين.

ينص البند الثاني من القانون ،عندما يكون نافذاً ،على أنه إذا عفا المدعي أو وريثه عنه دون تعويض ،أو إذا تخلى المدعي عن الدعوى قبل صدور حكم المحكمة ،فإن الدعوى الجنائية الخاصة قد انتهت.

كما أنه لا يمنع عفو المجني عليه أو وريثه من الاستمرار في دعوى الحق العام ،كما لو تعدد المجني عليهم أو ورثتهم ،فإن العفو عن بعضهم لا يمنع استمرار الدعوى من استراحة. وبمعنى آخر إلا في الحالات التي يطلبون فيها القصاص على قاتل ميراثهم ،للعفو عن بعض الذين يستحقون الدية. القصاص لا رجوع فيه.

الحق العام والحق الشخصي

يعتبر الحق العام ركيزة أساسية لتحقيق العدالة الاجتماعية ،حيث أن الضحية ليس فقط ضحية الجريمة بل المجتمع الذي هو صاحب الحق العام. على حق الضحية من حق الفرد أن يمثله النائب العام ،وهو ما يسمى “الحق العام” ،وهو توطيد لمبدأ سيادة الدولة. سيسأل المدعى عليه عن جريمته في المجتمع. ويسأل عنه الضحية أمام الله تعالى يوم القيامة. دعوى الحق العام دعوى قضائية ،ويبين القانون شروطها. نشرح كيفية معالجة دعاوى الحقوق العامة ،وما علاقتها بدعاوى الحقوق الشخصية ،وسقوطها ،والتنازل عن الحق العام.

هناك العديد من الجرائم الجنائية ،وبعضها ينطوي على رفع دعوى الحق العام في قضية الحق الشخصي. ماذا يحدث إذا لم يُسمح للدعوى بالمضي قدمًا؟ وماذا عن تأثير هذه الجرائم على الدعوى نفسها؟

الجرائم التي فيها حق عام

ما هو الحق العام

للمجتمع الحق في المطالبة بمعاقبة الجاني وفق القانون ،وللضحية أو من يمثله (المشتكي) الحق في المطالبة بمعاقبة المدعى عليه (المدعى عليه) وفقًا للقانون. من خلال ادعائه شخصياً ،فإنه يطالب بالحكم بالتعويض عما حدث له. الجريمة التي ارتكبها الجاني سببت الضرر.

الغرض من وجود الحق العام وما يميزه عن الحق الشخصي

تهدف النيابة العامة إلى عدم نسب الجريمة إلى الفاعل بقدر ما تهدف إلى كشف الحقيقة بناءً على الأدلة والمعلومات المتعلقة بالجريمة ،والغرض منها التأكد من أن الإجراءات القضائية صحيحة من وقت تقديم الشكوى حتى النطق بالحكم. . إصدار حكم نهائي هو السبيل الوحيد للمحكمة لتقرير الجرم. لا يجوز للمدعى عليه أن يدافع عن نفسه ضد التهم بدون ذلك.

هل يمكننا التنازل عن الحق العام والشخصي؟

لا يجوز للشاكي التنازل عن شكواه ،فمن حقه المطالبة بمعاقبة الجاني. النيابة العامة هي وحدها التي تمثل المجتمع وليس الفرد ،وبالتالي لا يجوز لأحد غير المدعي العام متابعة القضية. إتركه وحده. لا تعبث بأي شيء ،إلا إذا كان لديك سبب وجيه للقيام بذلك.

مدى ارتباط الحق العام بالحق الشخصي

هناك علاقة بين دعوى الحق العام ودعوى الحق الشخصي أمام القضاء ،لكن هذا الارتباط يختلف باختلاف الجريمة. هناك جرائم يرتبط فيها الحق العام ارتباطًا وثيقًا بالحق الشخصي ،أي أنه يتم اتباعه قانونيًا. بشكل عام وفي حالة سقوط دعوى الحق الشخصي لا تسقط دعوى الحق العام إذا لم يتقدم المجني عليه أو المتضرر بشكوى ،وتسقط حتى لو لم تسقط دعوى الحق العام. ويبقى حق المجتمع في معاقبة الجاني وإيداعه السجن كما كان من قبل ،كما كان الحال لو لم يتم ارتكاب مثل هذه الجريمة.

تسقط الدعوى الشخصية في دعوى عامة.

إن تأثير إسقاط الدعوى الشخصية على الدعوى العامة هو أنه يمكن للمرء أن يحصل على أموال أنفقتها الحكومة لمقاضاة الفرد.

آثار الشكوى تقع على حسب الجريمة. إذا كانت الشكوى تتعلق بإحدى الجرائم التي يمكن تقديم شكوى بشأنها ،مثل القذف والسب والازدراء ،والإساءة البسيطة ،والزنا ،والاحتيال ،والسرقة ،واستيفاء الحق على وجه الخصوص ،وجرائم التهديد ،وجريمة التحقير. دور.

سقوط دعوى الحق العام بسبب سقوط دعوى الحق الشخصي.

تسقط دعوى الحق العام بمصادرة دعوى الحق الشخصي في الحالات التي يقتضي فيها القانون وجود شكوى كما ذكرنا سابقاً وعند إسقاط الدعوى نيابة عن الفرد. على افتراض أن للمرء الحق في المطالبة إذا كان موضوع الدعوى من الجنح المنصوص عليها في قانون الجزاء الأردني والتي لم تتكرر مرة أخرى لمعرفة ما إذا كان حق العفو العام قد سقط.

هل مسامحة الضحية تؤثر على المسؤوليات القانونية للجاني؟

نعم ،حق المجني عليه في المطالبة بالتعويض يؤثر ويسقط الحق في رفع شكوى جنائية. في كل من القضايا المدنية والجنائية ،يرتبط أساس عفو الضحية عن الجاني بحقه الشخصي المتعلق بالتعويض ،وهذا هو أساس حقه الشخصي في القضايا الجنائية. على هذا النحو ،فإن التنازل عن حق المرء في تقديم شكوى جنائية أمام المحاكم المدنية يعني أنه لا ينبغي لأحد أن يطلب تعويض من شخص آخر. حماية الحقوق ولا يجوز المطالبة به مرة أخرى ،وهذا يعني أنه لا يجوز الرجوع عن الغفران. لا يجوز الرجوع عن الغفران بعد حدوثه.

سقوط دعوى الحق العام بوفاة المحكوم عليه

عند إعدام محكوم عليه ،تلغى العقوبة على الجريمة. يجوز للمحكوم عليه رفع دعوى تعويض عن طريق أفراد أسرته الباقين على قيد الحياة أمام محكمة مدنية ،وهذا التنفيذ يحول دون محاكمة جنائية في محكمة الجنايات.

الموت هو أحد سبل الانتصاف المتاحة للدولة من أجل حيازة الممتلكات.

تنص المادة 336 من قانون الإجراءات الجنائية على ما يلي:

أن تسقط دعوى الحق العام بوفاة المدعى عليه سواء بتوقيع العقوبة الأصلية أو العقوبة الإضافية أو الفرعية.

للمدعين الحق في رفع الدعوى الشخصية والتعويض على ورثة المتوفى أمام القضاء المدني.

سقوط دعوى الحق العام بالعفو العام

تسقط دعوى الحق العام بالعفو العام ،ولا تشمل المصادرة الحقوق المدنية. يجوز للمشتكي المطالبة بالتعويض أمام محكمة مدنية. وتجدر الإشارة أيضًا إلى أنه إذا كانت الجريمة لا تشمل التجريد من حق شخصي في العفو العام ،ومن بين الجرائم التي يلزم فيها الحرمان من الحق الشخصي لسقوط الحقوق العامة ،فلا تسقط قانونك العام دعوى قضائية!

محكمة النقض بصفتها الجنائية.

أصدرت محكمة الاستئناف قرارها رقم (22427/2019) والمتضمن: إسقاط دعوى الحق العام ضد المستأنف في الجريمتين المنسوبتين إليه بسبب إسقاط الحق الشخصي للمتظلمين وإدراجها في قانون العفو العام. رقم (5) لسنة 2019 استئناف على قرار التمييز وتقرر رفض التمييز وتأكيد القرار المتميز.

سقوط دعوى الحق العام بالتقادم

الحق العام هو إجراء قانوني يسقط بانقضاء قانون التقادم. تختلف مدة الانقضاء حسب نوع الجريمة ،حيث يمنع قانون التقادم تنفيذ العقوبات والتدابير الاحترازية ،لكنه لا يمنع تطبيقها لمنع الحقوق أو منع الإقامة.

إذا كانت الجريمة جناية جاز أن تنقضي دعوى الحق العام ودعوى الحق الشخصي إذا انقضت عشر سنوات على ارتكاب الجريمة ولم تتم الملاحقة فيها خلال تلك المدة. كما تسقط الدعوى بعد عشر سنوات إذا رفعت وتحقيقات ولم يصدر حكم.

إذا لم يتم إجراء محاكمة خلال عامين وتم إجراء التحقيقات ،ولم يتم عرض القضية على المحكمة في غضون ثلاث سنوات ،فإن القضايا ستنتهي.

تنقضي دعوى الحق العام ودعوى الحق الشخصي بمضي سنة كاملة إذا لم يتم رفع دعوى خلال تلك المدة ،وتنقضي الدعويتان بمضي سنة على آخر معاملة إذا رفعت الدعوى. وأجريت التحقيقات ولم يصدر حكم.

وقوع الجرم هو قبل أكثر من ثلاث سنوات

رقم 812 لسنة 2020 بصفته الجنائية. في محكمة الاستئناف الجنائية ،نقض القرار بحكم صدر عام 2011.

حيث وجدت المحكمة أن المشتكي أدلى بشهادته في القضية رقم 856/2015 في 4 مارس 2016 ،وكان تاريخ تقديم الشكوى 4 أبريل 2019 ،وبالتالي كان تاريخ المخالفة قبل أكثر من ثلاث سنوات. تاريخ تقديم الشكوى ،وبما أن المادة 339 تسمح للقضاة برفع قوانين التقادم الخاصة بالنظام العام بأنفسهم ،وأن المادة 339 هي جزء من النظام العام. تنقضي دعوى الجنح بالحق العام بمرور ثلاث سنوات على ارتكاب الجرم ،الأمر الذي يقتضي إسقاط دعوى الحق العام بالتقادم.

ونتيجة لما سبق ،قررت المحكمة إسقاط دعوى الحق العام في التقادم ،ورفض دعوى الحق الشخصي بسبب عدم الاختصاص ،وتضمين أتعاب المتهمين ونفقاتهم وأتعابهم.

اقرا ايضا: أركان الجريمة المعلوماتية في النظام السعودي

عقوبة الزاني المحصن في السعودية

يمين الاستظهار في النظام السعودي

كم جلسة ويحكم القاضي بالطلاق

كم تعويض اصابات الحوادث في السعودية

حكم جريمة الشرف في السعودية

المصادر والمراجع (المعاد صياغتها)

المصدر1

المصدر2

المصدر3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

افتح المحادثة
1
بحاجة لمساعدة
السلام عليكم
للحصول على استشارة قانونية او لتوكيل المحامي اضغط على "فتح المحادثة" مع العلم ان الاستشارة القانونية برسوم .
اتصال