النفقة الماضية للزوجة والمطلقة بالسعودية

بسم الله الرحمن الرحيم

النفقة الماضية للزوجة والمطلقة وهي تتلخص في الرسالة باقتباس مقتطفات منها. والدلالات التي أنزلت على من يتأملها ستكشف سر هذه القضية ،فقبول كلام المرأة عن عدم الإنفاق في الماضي ينطوي على ضرر وفساد. لا أحد يستطيع أن يحصيه إلا الله.

النفقة الماضية للزوجة المطلقة بالسعودية
النفقة الماضية للزوجة المطلقة بالسعودية

النفقة الماضية للزوجة والمطلقة بالسعودية

القول الاول:الأصل في نفقة الزوجة الماضية هو سقوطها، وعدم ثبوتها في الذمة؛

القول الثاني / التفصيل:اذا أنفقت على نفسها من مالها أو استدانت،الأصل أنها لا تقسط وتثبت النفقة في ذمة زوجها، وإن أنفق عليها أجنبي، الأصل أنها لا تثبت في الذمة إلا بشروط وهو قول الجمهور.

الراجح: بعد تأمل أقوال الفقهاء ونصوصهم في نفقة الزوجة، يظهر أن القول الراجح هو قول الجمهور، وأن نفقة الزوجة هي نفقة معاوضة، فلا تسقط بمضي الزمان إذا أنفقت على نفسها من مالها، وأما إذا أنفق عليها أجنبي فلا تثبت بالذمة إلا بشروط.

 أصل نفقات الأولاد.

النفقة السابقة للأولاد هي التنازل المطلق ،وعدم الاستحقاق ،إلا بفرض الولي عند جمهور العلماء.

المبحث الثالث: شروط المطالبة بنفقة الزوجة السابقة والأولاد:

وينظم استحقاق الزوجة والأبناء في النفقة السابقة من قبل القضاة. هناك ثلاثة شروط:

الشرط الأول: ثبوت امتناع المنفق عن تسليم النفقة.

الشرط الثاني النفقة على الزوجة والأولاد استرجاعها. يجوز استعمال النفقة على الزوجة والأبناء في شيء آخر.

الشرط الثالث: أن يكون المنفق عليه قد وجبت له النفقة.

الشرط الأول: أن يثبت امتناع المنفق عن دفع النفقة.:

وهذا الشرط يعني أن المحكوم عليه بالنفقة لم يدفعها ،لأن الذي أنفق عليه في الماضي لم يعد يتذكرها أو لا يبالي بطلبها. تتوقف العديد من النساء عن مطالبة أزواجهن بالإنفاق عليهن لأن أزواجهن توقفوا عن تذكر مطالبهم. أو أولادها ،ولا يوجد سوى مسافة قصيرة بينها وبين محل إقامته. تقضي سنة أو سنتين مع عائلتها ،ثم ترفع دعوى للمطالبة به عن الوقت المنقضي ،إلا أن صمتها وعدم مطالبتها – بقدرتها – يفقدها حقها في النفقة السابقة. إذا سألتني لماذا لم تسألني عن الزوج أو والد نفقة الأبناء؟ في بعض الأحيان تجيب دون علم. أحيانًا تجيب بقلق ،وأحيانًا ترد بعدم دفع الفواتير ،وأحيانًا تدفع رسوم المدارس الخاصة والمصارف الجانبية الأخرى. كنت أخشى أن يقطعهم عن الدفع لي.

ما رأيناه في العمل القضائي هو أن المرأة – في معظم الحالات – لا تلتزم الصمت بشأن المطالبة بالنفقة إلا لمصلحتها الخاصة. حتى لو التزموا الصمت لتجنب معركة الحضانة مع زوجهم ،فإنهم سوف يسببون له المتاعب. ومثال ذلك: أن الزوجة لم تذكر مطالبتها قط من أجل منع معركة الحضانة ،وكأنها تزوجت من أجنبي وأنجبت منها طفلًا. ولا يقصد بنفقة الزوجة أن تعود ،بل هي تحفظ على الحضانة. وهذا هو الحال بالنسبة للعديد من النساء المطالبين بدفع النفقات السابقة.

والشيء الذي يجب التأكد منه في النفقة الماضية أنها لم تكن كذلك ناشزاً:

ومن نصوص الفقهاء على هذه المسألة:

إذا تزوجت زوجتك من شخص آخر بعد أن تزوجتها ،فإنك تخسر نفقتها.

إذا لم تمكّنه من ذلك ،أو خرجت من بيته بغير إذنه ،فليس لها نفقة ولا كسوة. وكذلك إذا طلب منها السفر معه ولم تفعل: فليس لها نفقة ولا لباس. فحيثما كانت معصية ،كانت معصية له فيما يجب أن يطيعه ،ولا يجب عليها أن تنفق أو تكسو.

إذا طلب الزوج عدم وجود زوجته معه في مدة معينة ،فلا مانع.:

إذا كانت الزوجة تعيش في منزل زوجها ،وتعيش معه ،وتأكل وتشرب ،فلا تقبل أقواله بعدم وجود النفقة كدليل إذا لم يكن هناك دليل آخر على عدم استلامها. لأمرين: 1) إذا كانت الزوجة تعيش في بيته وتأكل معه ،فلا بد أن تكون قد حصلت على أموال من غيره. (في هذه الحالة يجب أن يكون من رجل آخر.) 2) إذا

الأول أن يؤتمن الرجل على زوجته. الرجل مؤتمن على زوجته ؛ لأن له ولاية عليها. وعليه أن يعتني بها ويؤدبها ،فالذي ولاية عليه يؤدب غيره إذا أخطأ. هي في رعايته وهو يعتني بها: قوله في العناية بها وهو مؤتمن عليه كما تقبل مسؤولية الولي.

وقال أيضا: (إذا مكثت المرأة في بيت زوجها فترة تأكل وتشرب وتلبس كالعادة ،فالزوجان يتنازعان في ذلك وتقول: إنك لم تكلفني نفقة ولا كسوة ،بل حصل ذلك من. فيجيب غيره: بل أجريني نفقة وكساء ،وفيه قولان للعلماء: أحدهما قوله ،وهذا القول هو الصحيح الذي عليه كثيرون. الله: إذا كان العرف أن يعطي الرجل زوجته مالا في بيتها ويغطيها ،فيجوز أن يفعل ذلك بغير حاجة ،لأن العرف مقبول. هذا القول لا يبرر أي شيء آخر.

الثاني الأصل عدم النفقة ،وأن مسؤولية الزوجة لا تبرأ إلا بالبينة. لكن الذي يظهر في هذه الحالة أن الزوج قد أنفق على زوجته ،وما يظهر يقوى بالأدلة مقدم على الأصل.

شروط وجوب نفقة الأولاد والأقارب:

الشرط الأول: أن ينفق عليه دين.

يجب استيفاء ثلاثة شروط قبل إنفاق المال على الآخرين: أحدها أن الذين تتم مساعدتهم هم فقراء ،وليس لديهم مال ،ولا سبيل لهم لكسب المال. وسبيل الصدقة هو طريق التعاطف والكرم.

بما في ذلك القدرة على كسب لقمة العيش عن طريق الحرفة ،يمنع الالتزام بإنفاق المال على أفراد الأسرة.

الشرط الثاني: أن يكون المنفق موسراً

الشرط الثالث: أن يكون المنفق وارثاً

هل يسقط دين النفقة الزوجية بموت أحد الزوجين؟ أم أنها تسقط بالطلاق فقط؟ اليوم السابع يوضح هذا.

ب: لا يسقط دين النفقة بوفاة أحد الزوجين أو بالطلاق. إذا مات الزوج ،يحق للزوجة تجميد تركته. وبعد أن طلقوا أقلعوا مقابل هذه النفقة الزوجية المجمدة.

يجوز للزوجة أن تشترط في عقد الزواج أن تعمل أو تدرس.

ج: نعم يجوز ،ويترتب على ذلك أنه لا يجوز للزوج التعويل على تمرد زوجته في ترك منزل الزوجية للعمل أو الدراسة ،إلا إذا كان خروجها للعمل يضر بمصالح الأسرة أو يتسبب في ذلك. استنفاد قوة الزوجة أو مرضها.

س : هل يجوز فرض نفقة زوجية على الغائب ؟

ج: نعم. يجوز ؛ لأنه لا يمنع غياب الزوج من نفقته.

هل يسقط حق الزوجة في المطالبة بالنفقة ببراءة الزوج بسبب الجنون؟

ب: لا يسقط دين النفقة حتى لو لم يتم الاتفاق على النفقة بين الزوجين أو صدر حكم لصالح أحد الزوجين ،وللزوج الآخر أن يطلب النفقة من سلفه في إقامة الدعوى بشرط ذلك. لا تزيد عن سنة قبل تاريخ رفع الدعوى.

هل مرض الزوجة أو أعسرها أو اختلافها في الدين مع الزوج سبب في عدم استحقاقها للنفقة؟

ج: لا يعقل أن المرض أو العسر أو الاختلاف في الدين يمنع الزوجة من استحقاق النفقة.

هل يسقط حق الزوجة في المطالبة بدين النفقة الزوجية؟

ج: لا تسقط النفقة إذا لم يتفق عليها الزوج والزوجة أو حكم بها. لا يزال بإمكان الزوجة المطالبة بنفقة على زوجها السابق ،بشرط أن ترفع الدعوى قبل نهاية العام الذي دفع فيه النفقة لها.

ج: هل تجب النفقة على من لم يأذن؟

نعم ،تجب النفقة على الزوجة التي يرفض زوجها الزواج منها بحضور الشهود ،لأنه لا يؤخر دفعه.

س : ما هى كيفية تقدير النفقة؟

تقدر النفقة حسب حال الزوج المادي والاجتماعي في الوقت الذي يجب على الزوجة إعالته.

س : ما هى شروط استحقاق الزوجة للنفقة؟

ج : 1 – أن يكون عقد الزواج صحيحاً .

ويكون الحجز لمنفعة الزوج ،وإن لم يكن بالضرورة لمصلحة الزوجة. وإعداد مصلحة الزوج يسبق ذلك الهدف.

من أهم العلاقات في حياة كل شخص هي العلاقة التي تجمعه بأسرته وأقاربه ،ولا يكفي في هذا النوع من العلاقات احترام بعضنا البعض لبعضنا البعض. إنها علاقة تمتد لتشمل العديد من الواجبات تجاه الأسرة والأقارب ،بما في ذلك النفقة. وذلك لقوله تعالى: ﴿وَاتَّقُوا اللّٰهَ الَّذِي تَسٰائَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحٰامَ﴾

لكي تكون مؤهلاً للحصول على النفقة ،لا يتعين عليك أن تكون فقيرًا أو غير قادر على كسب لقمة العيش.

والإنفاق جيد للأقارب كالإخوة والأعمام والأعمام وغيرهم. الإنفاق هو شكل من أشكال النفقة الممنوحة للأقارب في القرآن. إذا كان دخل المنفق وحالة المنفق فيه ،فيجوز تقديره من قبل الخبراء في المحكمة إذا رفعت الدعوى.

إذا أمر القاضي الزوجة بالعودة إلى بيت الزوجية ،ورفضت ذلك ،ولم تُرد النفقة بسبب بلوغ الأبناء سن الرشد ،أو إعاقة جسدية أو عقلية ،بغض النظر عن العمر.

ولا بد من التنبه إلى نقطة العدالة في النفقة بين الأبناء. وبهذا لا نعني تساوي النفقة ،فإن نفقة الكبار تختلف عن نفقة الولد وتختلف عن نفقة الولد. فاتق الله في ما تفعله بقول أبي هريرة صلى الله عليه وسلم: قال النبي صلى الله عليه وسلم: قال: (مَا مِنْ يَوْمٍ يُصْبِحُ الْعِبَادُ فِيهِ إِلَّا ملَكَانِ يَنْزلانِ، فَيقولُ أَحدُهُما: اللَّهُمَّ أَعْطِ مُنْفِقًا خَلَفًا، ويَقولُ الآخَرُ: اللَّهُمَّ أَعْطِ مُمْسِكًا تَلَفًا) يمكن للمُنفِق أن يرفع دعوى قضائية لإرغام المُنفق على دفع نفقته وكذلك دفع النفقة السابقة التي أهملها إذا كان المُنفق من الأطفال.

اقرا ايضا: أمي ترفض تقسيم الإرث رغم وفاة والدي منذ سنوات

تعريف المحامي لغة واصطلاحا

صياغة العقود والاتفاقيات

ما هي اسانيد الدعوى في ديوان المظالم

اعتماد لائحة تنظيم العمل في السعودية

محامي محكمة التنفيذ بالرياض جدة الدمام وكافة مناطق المملكة

المصادر والمراجع (المعاد صياغتها)

المصدر1

المصدر2

المصدر3

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

افتح المحادثة
1
بحاجة لمساعدة
السلام عليكم
للحصول على استشارة قانونية او لتوكيل المحامي اضغط على "فتح المحادثة" مع العلم ان الاستشارة القانونية برسوم .
اتصال